واشنطن حاولت رشوة قباطنة ناقلات إيرانية لتسليمها واحتجازها

A boat of Iranian Revolutionary Guard sails next to Stena Impero, a British-flagged vessel owned by Stena Bulk, at Bandar Abbas port, July 21, 2019. Iran, Mizan News Agency/WANA Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD
إيران احتجزت ناقلة النفط البريطانية ستينا أمبيرو في يوليو/تموز الماضي (رويترز)

أكدت وزارة الخارجية الأميركية -في رد على سؤال للجزيرة- أن السلطات الأميركية عرضت ملايين الدولارات على قباطنة ناقلات نفط إيرانية، مقابل تسليمهم الناقلات لدولة يمكن أن تنوب عن الولايات المتحدة في احتجازها.

وأكّد المسؤول في الخارجية الأميركية أن المعطيات التي أوردها مقال نشرته صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية عن هذه الاتصالات دقيقة، مضيفا للجزيرة أن السلطات الأميركية حذرت العديد من قباطنة السفن وكذلك شركات الشحن من عواقب تقديم الدعم لمنظمة إرهابية أجنبية.

وبحسب ما نشرته الصحيفة، فإن أخيليش كومار القبطان الهندي لناقلة النفط الإيرانية "غرايس1" التي كانت محتجزة في جبل طارق، تلقى بريدا إلكترونيا من المبعوث الأميركي الخاص بإيران براين هوك، يعرض عليه فيه عدة ملايين من الدولارات مقابل تسليم الناقلة إلى دولة تحتجزها بالنيابة عن الولايات المتحدة.

اللافت أن الرسالة التي تضمنت رقم هاتف المسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، وصلت إلى قبطان الناقلة الإيرانية قبل أربعة أيام فقط من فرض عقوبات أميركية عليها، عقب إفراج سلطات جبل طارق عنها.

وردا على تقرير فايننشال تايمز، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر "بعد أن فشلت في القرصنة، تلجأ الولايات المتحدة إلى الابتزاز المباشر.. تسلمنا نفط إيران وتتلقى عدة ملايين من الدولارات أو تتعرض للعقاب".

وكان الحرس الثوري الإيراني قد احتجز ناقلة النفط "ستينا أمبيرو" التي ترفع العلم البريطاني في 19 يوليو/تموز الماضي في مضيق هرمز، بسبب "عدم الالتزام بالقانون البحري الدولي".

كما احتجزت طهران ناقلة نفط أخرى في 31 يوليو/تموز على متنها سبعة من أفراد الطاقم الأجانب، مؤكدة أنها كانت تحمل 700 ألف لتر من الوقود المهرب.

وقال الحرس الثوري إنهم نقلوا السفينة إلى ميناء بوشهر (جنوب) وسلموا السلطات السفينة التي كانت في طريقها لتوصيل النفط الخام إلى دول في الخليج.

من ناحية أخرى، أفرجت سلطات جبل طارق عن ناقلة نفط إيرانية منتصف الشهر الماضي، بعد احتجازها خمسة أسابيع للاشتباه في أنها كانت تنقل نفطا إيرانيا إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

REFILE - CORRECTING GRAMMAR An Iranian flag flies on Iranian oil tanker Adrian Darya 1, previously named Grace 1, as it sits anchored after the Supreme Court of the British territory lifted its detention order, in the Strait of Gibraltar, Spain, August 18, 2019. REUTERS/Jon Nazca

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن لدى بلاده معلومات موثوقة بأن ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا-1” متجهة إلى سوريا. وأدرجت واشنطن الناقلة في قائمتها السوداء وفرضت عقوبات على ربانها.

Published On 31/8/2019
Iran's President Hassan Rouhani attends a meeting with Russia's President Vladimir Putin on the sidelines of the Shanghai Cooperation Organisation (SCO) summit in Bishkek, Kyrgyzstan June 14, 2019. Sputnik/Alexei Druzhinin/Kremlin via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY.

هدد الرئيس الإيراني بأن الممرات المائية الدولية لن تنعم بالأمن إذا أوقفت صادرات النفط، كما هدد بخفض التزامات الاتفاق النووي، وأكد الحرس الثوري الإيراني أن الناقلة الإيرانية لا تحتاج للحماية.

Published On 21/8/2019
بلا حدود-التصعيد بين لندن وطهران بمضيق هرمز وانعكاساته بالمنطقة

ناقشت الحلقة آفاق التصعيد البريطاني الأميركي مع إيران في الأزمة الراهنة بمنطقة الخليج، متطرقة لما تطمح إليه الأطراف في ظل احتدام الصراع، كما تابعت تأثير هذا التصعيد على دول الخليج.

Published On 24/7/2019
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة