هل يمكن أن يتسامح علمانيو تونس مع محاولة إسلامية لتقلد السلطة؟

مورو مرشح حركة النهضة لرئاسة البلاد (رويترز)
مورو مرشح حركة النهضة لرئاسة البلاد (رويترز)

تساءل خليل العناني في مستهل مقاله بموقع ميدل إيست آي: هل يستطيع العلمانيون في تونس التسامح مع محاولة إسلامية لتقلد السلطة؟

ويرى العناني، وهو أستاذ في العلوم السياسية ورئيس برنامج السياسة والعلاقات الدولية بمعهد الدوحة للدراسات العليا، أن قرار أكبر حزب سياسي في البلاد بترشيح عبد الفتاح مورو نائب زعيمه منتصف سبتمبر/أيلول يمثل نقلة نوعية ستكون لها عواقب كبيرة على حركة النهضة بغض النظر عن نتيجة التصويت.

وذكر أنه منذ إعلان ترشيح مورو تباينت ردود الفعل بين ترحيب حذر وخوف ورفض، واعتبر هذه المشاعر المتضاربة انعكاسا لعدم اليقين في التجربة التونسية التي هي سمة أساسية من سمات التحول الديمقراطي نفسه.

وألمح الباحث إلى رأي المحلل السياسي مختار خلفاوي بأن مورو يمكن أن يصل بسهولة إلى الجولة الثانية لكنه من غير المرجح أن يفوز لأنه "بالنسبة لعامة الناس فإن صورة الشيخ وعالم الدين تغلب على صورة المحامي والسياسي. لكن من الواضح أن هذا هو أفضل ما لدى الحركة لهذا المنصب".

وعلق بأن الانتقال الديمقراطي عملية تنطوي على نتائج غير مؤكدة. وبينما يقول بعض المراقبين إن النهضة تجاوزت خطها الأحمر بعدم التنافس على السلطة بترشيح أحد قادتها لرئاسة الجمهورية، يرى آخرون أنها فرصة للحكم على الإسلاميين وفعاليتهم بالسلطة. ويصر البعض على أن مورو لن يقدر على حكم البلاد حتى قبل بدء السباق.

وقال العناني إن ردود الفعل هذه تعكس المخاوف من احتمال سقوط تونس في فخ الاستقطاب والانقسامات السياسية والأيديولوجية التي ابتليت بها التحولات الأخرى في العالم العربي. ونظرا للانتكاسات التي لحقت بحركة الربيع العربي في السنوات الأخيرة فإن هذه المخاوف مبررة.

لحظة فاصلة
وفي الوقت نفسه ينقسم الإسلاميون العرب حول قرار النهضة تقديم مرشح للرئاسة. إذ يرحب البعض بالقرار كخطوة نحو تطبيع علاقة الإسلاميين بالسياسة، ويرون في ذلك خروجا عن دائرة الخوف والتردد التاريخي في التنافس على السلطة.

ومع ذلك، يرى آخرون أنها تشكل مخاطرة، بمعنى أنها خطوة خاطئة يمكن أن تخلق الكثير من المشاكل، ليس فقط بالنسبة للنهضة ولكن للتجربة الديمقراطية الناشئة في تونس ككل.

ويعتقد هؤلاء أنه إذا فاز مورو بالانتخابات فقد يكون هناك رد فعل محلي وإقليمي عنيف، خاصة في ظل المواجهة الشرسة والمستمرة بين القوى الإسلامية السياسية وبين المحور المناهض للثورة المتمثل في مصر والإمارات والسعودية.

وأضاف الباحث أن ترشيح مورو أيضا اختبار للقوى العلمانية والديمقراطية والنخب في تونس والخارج. وفي ما يتعلق بأن ترشيحه قد يتحدى شعبية وجاذبية النهضة فهو يمثل أيضا تحديا سياسيا وأخلاقيا للنخب والأحزاب العلمانية لقبول مرشح إسلامي، وعدم الوقوع في فخ الترهيب والتشويه والإقصاء بغض النظر عما إذا كان سيفوز أم لا.

كما أن ترشيح مورو يمثل لحظة فاصلة، تلك التي ستكشف مدى التزام النخب التونسية بقواعد اللعبة الديمقراطية دون الانخراط في سيناريو الشيطنة والإعاقة، ويكشف عن صلابة هذه التجربة الديمقراطية وانتقالها.

وختم العناني مقاله بأن السؤال الأساسي الآن ليس ما إذا كان مورو سيفوز بالرئاسة، ولكن ما إذا كان غير الإسلاميين سيتسامحون مع مرشح إسلامي، وربما رئيس.

المصدر : ميدل إيست آي