غارديان: عشاء مالك إندبندنت مع بن سلمان يثير تساؤلات حول صلاته بالسعودية

العشاء الذي جمع محمد بن سلمان وليبيديف أعاد إلى الأذهان الحديث عن تغلغل سعودي في الصحافة البريطانية (رويترز)
العشاء الذي جمع محمد بن سلمان وليبيديف أعاد إلى الأذهان الحديث عن تغلغل سعودي في الصحافة البريطانية (رويترز)

ذكرت صحيفة غارديان البريطانية أن استضافة إيفجيني ليبيديف -صاحب صحيفتي "إندبندنت" و"إيفينينغ ستاندرد"- ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على مأدبة عشاء خاصة تثير المزيد من التساؤلات حول روابط قطب الإعلام البريطاني الروسي بالحاكم الفعلي للمملكة.

وذكرت الصحيفة أن تحقيقا يجري عن المؤسستين بسبب مخاوف المصلحة العامة بشأن استثمار سعودي غامض أجري من خلال شبكة من الحسابات المصرفية الخارجية، بالإضافة إلى تلميح الحكومة البريطانية إلى أن إندبندنت وإيفيننغ ستاندرد مملوكتان جزئيا الآن للسعودية.

وألمحت إلى أن التساؤلات لا تزال قائمة حول سبب قرار أحد بنوك الدولة السعودية شراء حصة 30% في الصحيفتين البريطانيتين، وكيف رُتبت الصفقة.

وأضافت الصحيفة أن قرار فتح التحقيق الذي أجري في الأيام الأخيرة لرئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي يمكن أن يشكل صداعا لرئيس الوزراء الحالي بوريس جونسون، الذي له صلات وثيقة بكل من ليبيديف ورئيس تحرير إندبندنت جورج أوزبورن، الذي يروج له حاليا باعتباره رئيسا جديدا محتملا لصندوق النقد الدولي.

وبحسب غارديان، فإنه نتيجة للصفقة المذكورة أطلقت إندبندنت سلسلة من المواقع الإلكترونية بلغات أجنبية تستهدف جمهور الشرق الأوسط، والعاملون في هذه المواقع هم من موظفي المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق. وبعض الصحفيين المنتجين للمحتوى يتمركزون في العاصمة الرياض التي لديها واحد من أدنى التصنيفات لحرية الصحافة في العالم.

وختمت الصحيفة بأنه رغم أن مواقع إندبندنت التي تصدر بلغات أجنبية تأخذ بعض المقالات من المواقع الرئيسية باللغة الإنجليزية، فإن موظفي الصحيفة المقيمين في لندن لاحظوا أن القصص التي تنتقد السعودية لا تُترجم في تلك المواقع في كثير من الأحيان.

المصدر : غارديان