اتهمت الحرس الثوري بتمويل شبكات إرهابية.. واشنطن تفرض عقوبات جديدة على طهران

الناقلة الإيرانية أدريان داريا من السفن التي فُرضت عليها عقوبات أميركية (رويترز)
الناقلة الإيرانية أدريان داريا من السفن التي فُرضت عليها عقوبات أميركية (رويترز)

فرضت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء عقوبات على شبكة واسعة من الشركات والسفن والأفراد بزعم أن الحرس الثوري الإيراني يديرها، وأنها زودت سوريا بنفط قيمته عشرات الملايين من الدولارات، في انتهاك للعقوبات الأميركية.

وتزامن فرض العقوبات على 16 كيانا و10 أشخاص و11 سفينة مع إعلان إيران أنها ستقلص التزاماتها التي ينص عليها الاتفاق النووي ما لم تخفف واشنطن من ضغوطها.

وأكدت وزارة الخزانة الأميركية أن الشبكة التي شملتها العقوبات "يقودها فيلق القدس وحليفه الإرهابي حزب الله" اللبناني، لافتة إلى أن الطرفين يستفيدان "ماليا" من عملياتها.

وقالت وزارة الخزانة في بيان إن من بين الأفراد المستهدفين وزيرا إيرانيا سابقا للنفط وابنه، وإن الشركات المستهدفة تشمل شركة هندية تملك حصة في الناقلة الإيرانية أدريان داريا التي تجوب مياه البحر المتوسط منذ أن أفرجت سلطات جبل طارق عنها في يوليو/تموز الماضي.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين إن "إيران تواصل استفزازاتها لزعزعة استقرار المنطقة والعالم"، مضيفا أن العقوبات الجديدة "تظهر بوضوح أن أولئك الذين يشترون النفط الإيراني يدعمون في شكل مباشر الذراع الإرهابية لإيران، فيلق القدس التابع للحرس الثوري".

من جهته، قال المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران إن طهران تستخدم شبكة لنقل النفط لدعم أنشطة إرهابية، وأضاف أن الحرس الثوري الإيراني استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله وآخرين.

وأضاف برايان هوك خلال مؤتمر صحفي في واشنطن، أن هناك مزيدا من العقوبات التي ستفرض على إيران، لكنه أشار في سياق متصل إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن بوضوح استعداده لمقابلة القادة الإيرانيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات