قيس سعيّد للجزيرة نت: أنا أكبر الخاسرين من بقاء القروي في السجن

أسماء البكوش-تونس

قال المترشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية في تونس قيس سعيد إنه أكبر الخاسرين من بقاء منافسه نبيل القروي في السجن، مؤكدا أن القانون هو الفيصل في هذه القضية.

وفي تصريح حصري للجزيرة نت، أكد أستاذ القانون الدستوري أنه يدفع ثمن عدم تكافؤ الفرص في المنافسة على كرسي قرطاج، بسبب استمرار سجن القروي المتهم بالتهرب الضريبي وتبييض الأموال.

ودعا إلى الكف عن اتهامه في وسائل الإعلام بعدم تكافئ الفرص في الحملة الانتخابية، مؤكدا أنه غير مسؤول عن هذا الوضع الغريب، وأنه لا بد من النظر للأزمة من زاوية موضوعية.

وأضاف سعيد -الذي تصدر الدور الأول من الرئاسيات- أنه التقى اليوم رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، وعبر له عن التزامه الأخلاقي قبل القانوني باستكمال العملية الانتخابية والمسار الديمقراطي.

وعن إمكانية طعن نبيل القروي في نتائج الدور الثاني إن هو بقي في السجن، قال سعيد إن هذه القضايا لا يمكن أن يتم تناولها إلا في إطار القانون، معتبرا أن المسار متواصل وعلى الكل أن يتحمل مسؤولياته كاملة، وأن تونس تعيش مسارا لا يمكن ضربه.

يذكر أن القضاء ينظر بعد غد الأربعاء في طلب الإفراج عن القروي، علما أن موعد إجراء الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية لم يحدد رسميا بعد، لكن مصادر أكدت للجزيرة نت أن هيئة الانتخابات ستعلن الموعد الرسمي غدا أو بعده، وسيكون -حسب هذه المصادر- يوم 13 من الشهر المقبل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ظهرت لأول مرة مع زوجها المترشح للدور الثاني للانتخابات الرئاسية قيس سعيد وهي تدلي بصوتها في الدور الأول من الانتخابات، وتصدرت صورتها مواقع التواصل؛ إنها القاضية إشراف شبيل.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة