مقاول مصري يكشف كيف أهدر السيسي وزوجته وقادة بالجيش مليارات الجنيهات

مقاول متعاون مع الجيش المصري وصف العاصمة الإدارية بالمشروع الفاشل (رويترز)
مقاول متعاون مع الجيش المصري وصف العاصمة الإدارية بالمشروع الفاشل (رويترز)

اتهم مقاول تعاون مع الجيش المصري على مدى سنوات الرئيس عبد الفتاح السيسي وقيادات بالجيش بإهدار المال العام عبر الإنفاق على مشروعات تستهدف مصالح وأغراضا شخصية ودون دراسة أو جدوى اقتصادية.

ووجه محمد علي (وهو فنان وصاحب إحدى شركات المقاولات التي تنفذ مشاريع تابعة للجيش المصري) اتهامات قاسية إلى السيسي وزوجته انتصار، فضلا عن وزير النقل الحالي اللواء كامل الوزير (الرئيس السابق للهيئة الهندسية للقوات المسلحة)، وقيادات عسكرية أخرى، بينها اللواء عصام الخولي مدير إدارة المشروعات بالهيئة، واللواء محمد البحيري، والعميد ياسر حمزة، والمقدم محمد طلعت.

جاء ذلك عبر فيديو على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، من مقر إقامته في مدينة برشلونة الإسبانية، حيث اضطر للهجرة من مصر بسبب ما قال إنه خوف من البطش به وبأولاده، حسب تعبيره.

ولتأكيد مصداقيته، أوضح علي أنه يتعاون مع الجيش المصري في تنفيذ المشروعات الإنشائية منذ 15 عاما، وهو من قام ببناء منزل السيسي عندما كان وزيرا للدفاع، مؤكدا أن سمعته ممتازة لدى السلطات المصرية "فأي متعاون مع الجيش لا بد أن يعتمده الأمن الوطني والمخابرات الحربية، وإذا قام مثلي بالعمل مع رئاسة الجمهورية فلا بد أن يتم اعتماده هناك أيضا".

ورغم أن محمد علي واصل الكتابة على صفحته الشخصية في الاتجاه نفسه، فإنه حذف التغريدة الرئيسية التي تتضمن الفيديو، لكنه كان انتشر على وسائط أخرى، وبينها يوتيوب.


فندق الشويفات
وأوضح أن قصته بدأت عندما كلفته الهيئة الهندسية بالبدء فورا في حفر أساسات فندق ضحم تابع للمخابرات الحربية في منطقة الشويفات بالتجمع الخامس (شرق القاهرة)، وعندما سأل عن أسباب الاستعجال دون وجود دراسات جدوى لمشروع يتكلف نحو 2 مليار جنيه (الدولار نحو 16.5 جنيها)؛ أخبره القادة أن الرئيس لا بد أن يرى العمل بدأ بالفعل، مشيرا إلى أن المنطقة ليست سياحية لتستوعب الفندق الجديد، فضلا عن وجود فنادق أخرى قريبة.

وقال إن الأمر يعود إلى لواء من المخابرات الحربية يدعى شريف صلاح، وهو صديق مقرب للسيسي ويريد بناء الفندق على أرض تقع أمام منزله.

وأوضح أن الهيئة الهندسية كلفته بالمشروع بالأمر المباشر وليس عبر مناقصة تشارك فيها شركات عدة، وهو ما اعتبره بداية الفساد الحقيقي، مشيرا إلى أن التكلفة تأتي عبر قروض بنكية باسم المقاول لكن بضمان الجيش، وهو ما ورط الكثير من المقاولين مع البنوك الحكومية والخاصة.

ولفت إلى أنه وقع ضحية الخلافات بين المخابرات الحربية مالكة المشروع والهيئة الهندسية الجهة المشرفة على التنفيذ، وأن اللواء شريف قرر في النهاية إيقاف المشروع لحين استكمال دراسات الجدوى والتصميمات الجديدة التي استغرقت سنة، لكن الهيئة الهندسية أجبرت المقاول على عدم سحب العمال من الموقع، مضيفا "وعندما أخبرتهم أن ذلك يتسبب في خسائر باهظة، قالوا هل تريد أن يعلم الرئيس أن المشروع متوقف".

وأكد أنه خسر بسبب ذلك نحو 220 مليون جنيه، وترفض الهيئة الهندسية السداد.


استراحة المعمورة
وتحدث المقاول والممثل المصري عن واقعة مثيرة أخرى، حيث كلفته الهيئة الهندسية قبل الخلافات بسحب كل العمال والتوجه لبناء استراحة خاصة للسيسي في منطقة المعمورة بالإسكندرية، وأخبره القادة أن هذا الأمر له أولوية قصوى، لأن الرئيس قرر قضاء عطلة العيد هناك.

وأوضح أن الاستراحة تكلفت نحو 250 مليون جنيه، فضلا عن مبالغ أخرى للأثاث، لافتا إلى أن السيدة انتصار زوجة السيسي طلبت تعديلات إضافية بنحو 25 مليون جنيه.

ووجه علي اتهامات للسيسي بالكذب حين يتحدث عن فقر مصر والمصريين، بينما ينفق الملايين على نفسه وأسرته، ويهدر المليارات في مشاريع مثل العاصمة الإدارية الجديدة، مشيرا إلى أن إيرادات مشروع حفر تفريعة جديدة لقناة السويس لم تغط حتى تكاليف حفل افتتاحها، رغم أن السيسي وعد المصريين بأنها ستحقق المليارات.

يذكر أن محمد علي هو ممثل مصري، التحق بورشة لدراسة التمثيل قبل أن يشارك في فيلم القشاش عام 2013، واتجه بعدها للمشاركة في إنتاج فيلم المعدية الذي شارك في التمثيل فيه أيضا.

وأثار علي جدلا كبيرا خلال مهرجان القاهرة السينمائي 2016 عندما شارك فيلمه "البر الثاني" في مسابقة المهرجان، حيث ظهر منتجا للفيلم وبطلا له، وأقام دعاية كبيرة للفيلم أثارت استفزاز الصحفيين، وواجه اتهاما بأنه يقوم بالتمثيل اعتمادا على ماله وليس موهبته، وأن إدارة المهرجان تجامله بعرض فيلمه في مسابقة المهرجان مع تخصيص دعاية كبيرة له، لكنه عاد وأثبت نفسه عندما قدم دور ضابط الشرطة الشريف في مسلسل "طايع" للمخرج عمرو سلامة في رمضان 2018، حيث أثنى بعض المتابعين على أدائه.
المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة