مصر.. المتحدث العسكري يناقض تصريحات السيسي ويكشف إمبراطورية الجيش الاقتصادية

سيارة لبيع منتجات الجيش المصري في الشارع (التواصل الاجتماعي)
سيارة لبيع منتجات الجيش المصري في الشارع (التواصل الاجتماعي)
محمد سيف الدين-القاهرة

كشف الجيش المصري معلومات عن تعداد وطبيعة المشروعات الاقتصادية التي يشرف عليها، وأعداد الموظفين العاملين فيها، وتسبب ذلك في إثارة حفيظة العديد من المدونين والنشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي.

ورغم أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تحدث مرارا عن دور محدود للجيش في الاقتصاد المحلي، قال المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية العقيد أركان حرب تامر الرفاعي إن الجيش المصري "يشرف على نحو 2300 مشروع، يعمل بها خمسة ملايين موظف مدني في جميع التخصصات".

وقدم الرفاعي بعض الأمثلة على المشاريع التي يشرف عليها الجيش، وأعداد العاملين فيها، كما أكد حرص القوات المسلحة على الشفافية في التعاطي مع الرأي العام بشأن كل المشاريع التي يشرف عليها.

ونفى الرفاعي ما تردد في الآونة الأخيرة حول امتلاك القوات المسلحة سلسلة من الصيدليات بمصر.

ورغم نفي القوات المسلحة علاقتها بسلسلة صيدليات 19011، فإنه لا يعرف حتى الآن صاحبها، وهو ما دفع المحامي المصري أحمد مهران للتقدم ببلاغ للنائب العام يطالب بإغلاقها لمخالفتها قانون نقابة الصيادلة.

وجاءت تصريحاته التي كشف فيها عن تلك المعطيات خلال مداخلة هاتفية -مساء أمس- مع برنامج "الحكاية" الذي يقدمه الإعلامي القريب من النظام عمرو أديب على قناة "إم بي سي مصر" الفضائية. 

وأثارت المعلومات التي كشفها الرفاعي حفيظة عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين رأوا فيها تغولا من الجيش المصري، وسط تصاعد الاتهامات الموجهة له بالهيمنة على العديد من مفاصل اقتصاد البلاد.

ومنذ الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي في صيف 2013، يتنامى وبشكل متسارع دور المؤسسة العسكرية في الحياة الاقتصادية المصرية.

وتتباين التقديرات حول حجم الدور الذي يلعبه الجيش في الاقتصاد المحلي، حيث تشير بعض التقديرات الإعلامية إلى أنه يمثل 50%، غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكد أنه لا يتجاوز 3%.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة