ترامب يهاجم الديمقراطيين ويحذر من خطر مصيري

ترامب وبيلوسي في لقاء سابق بالبيت الأبيض (الفرنسية)
ترامب وبيلوسي في لقاء سابق بالبيت الأبيض (الفرنسية)

حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أن مصير بلاده على المحك وبشكل غير مسبوق، متهما الديمقراطيين بالسعي لإسقاطه لأنه يكافح من أجل شعبه، واعتبرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أن الرأي العام يميل لإجراءات عزله.

وتوجه ترامب إلى أنصاره في فيديو نُشر على تويتر قائلا إن "الديمقراطيين يريدون أخذ أسلحتكم، ويريدون أخذ تغطيتكم الصحية، ويريدون أخذ أصواتكم، ويريدون أخذ حريتكم. لن ندع ذلك يحدث أبدا، لأن مصير بلدنا على المحك بشكل غير مسبوق".

واعتبر ترامب أن الأمر يتلخص في أن خصومه يحاولون إيقافه لأنه يكافح من أجل الشعب، وتابع "لن أدع ذلك يحدث أبدا".

وفي تغريدات أخرى، كرر ترامب القول إن التحقيق الهادف إلى عزله هو عبارة عن حملة إسقاط سياسي، كما اعتبر أن النائب الديمقراطي آدم شيف الذي يترأس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب قد شوّه سمعته، وطالبه بالاستقالة من الكونغرس.

إجراءات العزل
في المقابل، قالت بيلوسي إن الرأي العام الأميركي بات منحازا أكثر لصالح التحقيق البرلماني الذي يمهد لعزل ترامب، مشيرة إلى أن لجنة الاستخبارات في مجلس النواب ستأخذ الوقت المناسب في ملاحقة جميع معطيات القضية.

وأضافت بيلوسي "إنها فترة حزينة لبلدنا. ليس هناك ما يفرح في الأمر. يجب أن نحزن ونصلي لكننا سنواصل ملاحقة الوقائع لاتخاذ القرار بشأن ما إذا كان الرئيس قد انتهك الدستور الأميركي، وأنا أعتقد أنه فعل".

وقللت بيلوسي من أهمية الاتهامات الموجهة لها بأنها تقوم بمغامرة سياسية، معتبرة أنه لا يمكن أن يخل رئيس الولايات المتحدة بالقسم الرئاسي، لأن ذلك يقوض الأمن الوطني ونزاهة الانتخابات التي تعد ركيزة أساسية لديمقراطية بلادها، حسب قولها.

من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء الأوكراني السابق ميكولا أزاروف لوكالة رويترز إن على أوكرانيا التحقيق في أنشطة هانتر بايدن نجل المرشح الرئاسي الأميركي جو بايدن لتحديد ما إذا كان دوره في شركة غاز أوكرانية يتماشى مع قوانين البلاد، مضيفا أنه لا يدري ما إذا كانت هناك أدلة على ارتكاب مخالفة من قبل هانتر.

وقال المكتب الوطني الأوكراني لمكافحة الفساد الجمعة إنه يحقق في نشاط شركة بورسيما بين عامي 2010 و2012، لكنه لم يحقق في أمر أي تغييرات بمجلس إدارتها في عام 2014، عندما انضم إليها هانتر.

وأظهرت شكوى من مخبر أميركي أن ترامب مارس ضغوطا على نظيره الأوكراني للتحقيق في ملف هانتر بهدف الإساءة إلى منافسه الانتخابي جو بايدن، الأمر الذي دفع الديمقراطيين للتعهد الجمعة بالتحرك في قضية عزل ترامب.

المصدر : الجزيرة + وكالات