بعد تسريبات صحفية.. الحوثيون يشككون بوقف إطلاق النار الجزئي من السعودية

آثار قصف جوي سعودي على سجن يمني مطلع الشهر الجاري (الأناضول)
آثار قصف جوي سعودي على سجن يمني مطلع الشهر الجاري (الأناضول)

نفى مسؤولون حوثيون صحة أنباء عن وقف إطلاق نار جزئي من طرف السعودية، وشددوا على ضرورة وقف شامل "للعدوان"، متهمين السعودية بعدم الجدية.

وقال محمد علي الحوثي عضو المجلس السياسي الأعلى في جماعة الحوثي إنه لا صحة لأي تسريبات بشأن وقف إطلاق نار جزئي من طرف السعودية.

وأكد محمد علي أن التسريبات التي تناولتها بعض الصحف الأميركية عن اتفاق مع السعودية لوقف القصف على أربع مناطق، لا تقف خلفها جهة رسمية.

وأشار إلى أن مبادرة مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين، تنص على الوقف الكامل لما وصفه بالعدوان، مع رفع الحصار عن اليمن.

من جهته، قال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي حزام الأسد -في مقابلة مع الجزيرة- إن السعودية لا تتحلى بأي جدية، ولا سيما خلال الفترة الراهنة.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أمس الجمعة أن السعودية وافقت على وقف إطلاق النار في أربع مناطق، منها العاصمة صنعاء، وذلك ردا على إعلان الحوثيين قبل أيام وقف هجماتهم على السعودية، كما رجحت الصحيفة أن يوسع السعوديون الهدنة إذا نجح الأمر لتشمل أجزاء أخرى من اليمن.

وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من أن الحوثيين أطلقوا صاروخين على السعودية الأسبوع الماضي، فإن السعوديين رأوا أن الهجوم ليس بالخطورة التي تقوض الجهود الجديدة لوقف إطلاق النار.

وكذلك نقلت وكالة بلومبيرغ عن مصادر أن السعودية تتحرك صوب وقف جزئي لإطلاق النار في اليمن.

وأعلنت جماعة الحوثي عن وقف إطلاق النار من جانب واحد في اليمن الأسبوع الماضي، وذلك بعد أيام فقط من إعلانها المسؤولية عن هجوم 4 سبتمبر/أيلول الجاري الذي استهدف منشآت لشركة أرامكو السعودية للنفط.

المصدر : الجزيرة + وكالات