عـاجـل: جونسون: سنغادر الاتحاد الأوروبي بطريقة أو بأخرى وفق الاتفاق الحالي

الأردن.. الإضراب مستمر والعلاوات الحكومية لم ترض المعلمين

معلمو الأردن يواصلون إضرابهم للأسبوع الرابع على التوالي (الجزيرة)
معلمو الأردن يواصلون إضرابهم للأسبوع الرابع على التوالي (الجزيرة)
أيمن فضيلات-عمّان

بعد فشل اللقاءات الحكومية مع نقابة المعلمين الأردنيين في التوصل لحل يؤدي لفك الإضراب عن العمل المستمر منذ ثلاثة أسابيع، قررت الحكومة الأردنية زيادة رواتب المعلمين وفق نظام الرتب بشكل مقطوع من 24 إلى 31 دينارا (33 إلى 43 دولارا) بشكل شهري.

وجاء قرار مجلس الوزراء الذي سيكلف الخزينة نحو 26 مليون دينار (36 مليون دولار) سنويا للخروج من أزمة توشك أن تعصف بمستقبل الفصل الدراسي الأول وتؤدي لتأجيله، ويدخل القرار حيز التنفيذ مطلع الشهر القادم.

بيد أن قيمة العلاوات المالية التي أعلن عنها رئيس الوزراء لم ترض نقابة المعلمين، معتبرين أنها "فُتات لا تساوي قيمة وجبة إفطار يومي لمعلم أو معلمة".

رتب وعلاوات
تفاصيل القرار أوردها رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز في مقابلة مع التلفزيون الأردني مساء السبت، مستعرضا نسب العلاوات التي سيحصل عليها المعلمون وأعداد المستفيدين منها، مضافة إلى علاوة 100% التي يحصل عليها المعلم سابقا.

ووفق نظام الرتب سيحصل المعلم المساعد حديث التعيين في وزارة التربية والتعليم على علاوة مقدارها 24 دينارا شهريا (33 دولارا)، وسيتمكن من الاستفادة من هذه العلاوة نحو 36 ألف معلم ومعلمة، وتمنح هذه العلاوة لأول مرة.

في حين سيحصل من هم في رتبة "المعلم" أي بعد مرور خمسة أعوام على التعيين، على علاوة مقدارها 25 دينارا شهريا (35 دولارا) وتصرف له لأول مرة، وستمنح لـ31 ألف معلم ومعلمة.

أما رتبة "المعلم الأول" بعد مرور عشرة أعوام على تعيينه، فسيحصل على زيادة مالية مقدارها 28 دينارا (39 دولارا) وتمنح العلاوة لأول مرة، ويستفيد منها 18 ألف معلم ومعلمة.

وأخيرا سيحصل من هم برتبة "المعلم الخبير" ممن مضى على تعيينهم بالوزارة أكثر من 15 عاما على علاوة شهرية مقدارها 31 دينارا شهريا (43 دولارا)، ويستفيد منها 335 معلما ومعلمة، وستمنح لهم لأول مرة.

واعتبر الرزاز أن قيمة العلاوات ليست ما يطمح لها المعلم والحكومة، لكن هذا ما هو متاح الآن، راجيا من المعلمين النظر بإيجابية للمبادرة والعودة للمدارس وفك الإضراب حماية لمصالح الطلبة.

استمرار الإضراب
رد نقابة المعلمين الرافض لمبادرة رئيس الوزراء الأردني لم يتأخر كثيرا، حيث جاء بعد نحو ساعة من إعلانها مصرة على استمرار الإضراب للأسبوع الرابع، وأعلنت عن فعاليات احتجاجية تحت عنوان "أسبوع النشميات".

ناصر النواصرة نائب نقيب المعلمين أعلن في تسجيل مباشر على صفحة النقابة على فيسبوك التبرع بهذه الزيادة التي وصفها بـ"الفتات" للحكومة، مؤكدا أن قيمة الزيادة تساوي 70 قرشا (دولار) يوميا، وهي لا تكفي ثمن وجبة إفطار للمعلم أو المعلمة.

وأكدت النقابة أن الزيادة التي أعلن عنها الرزاز لا تساوي 10% من العلاوة التي يطالب بها المعلمون.

في المقابل رحب النواصرة بالزيادة على نظام الرتب، قائلا لا نُمانع أن تكون الزيادة على نظام الرُتب مرتبطة بالأداء، لكن مقدارها لم يؤشر على ذلك.

"قلة قيمة"
ووصفت الناشطة نسرين حمدان في تغريدة على وسم #مع_المعلم الزيادة بأنها "قلة قيمة"، وكتبت "والله إذا النقابة والمعلمين بوافقوا ع هيك بهدله وهيك اهانه وهيك استهزاء وهيك قلة قيمة فسلام على هيك مؤسسة تربوية وتعليمية، وسلام على مناهج الكرامة يلي بكره المعلم بده يشرحها للطلاب وهو ممسوح بكرامة ومكانته عرض الحائط".

أمّا الناشط أشرف الجريري فغرد على وسم #مع_المعلم قائلا بشكل ساخر "ملخص حديث الرزاز زيادة معلم مساعد؛ معلم؛ معلم أول سندويشة باليوم.. زيادة المعلم الخبير سندويشة مع كاسة شاي".

في حين نشرت صفحة فيسبوك التابعة للتلفزيون الأردني مقابلة رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز حول أزمة إضراب المعلمين وقرارات مجلس الوزراء المتعلقة بها.

المصدر : الجزيرة