بلومبيرغ: السعودية لن تطالب الأجنبيات بعد اليوم بارتداء "العبايات"

سياح غربيون يشاهدون سباق الفورمولا إي بالعاصمة السعودية الرياض (رويترز)
سياح غربيون يشاهدون سباق الفورمولا إي بالعاصمة السعودية الرياض (رويترز)

أورد موقع بلومبيرغ الأميركي أن السلطات السعودية لن تطالب الأجنبيات بعد اليوم بارتداء "العبايات"، لأنها تخلت عن قواعدها "الصارمة" الخاصة بزي المرأة الأجنبية.

وأوضح في تقرير له أن المملكة بدأت ولأول مرة تسعى لجذب السياح والإنفاق المالي الذي يمكن أن يساعد في تطوير اقتصادها بعيدا عن الاعتماد على النفط.

ونقل الموقع عن رئيس الهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني أحمد الخطيب قوله إن غير السعوديات لن يضطررن لارتداء "العبايات"، الأمر الذي كان ملزما لهن لعقود من الزمن، مضيفا أنه سيجري نصحهن بارتداء "ملابس محتشمة".

طلب التأشيرات إلكترونيا
وقال الخطيب إن السلطات السعودية ستفتتح غدا تطبيقات لطلب الحصول على تأشيرات سياحية إلكترونيا لمواطني 49 دولة، بينما يمكن للآخرين التقديم في السفارات والقنصليات في الخارج.

وقال الموقع إن السعودية تعتبر منذ فترة طويلة واحدة من أصعب الدول في العالم بشأن منح تأشيرات الدخول إليها، باستثناء التأشيرات لرحلات العمل أو الحج أو الزيارات العائلية، لكن في عام 2016 وبسبب انخفاض سعر النفط، تعهدت الحكومة بتطوير السياحة كجزء من خطة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان للتحول الاقتصادي.

ويضيف الموقع أن السياحة، وفقا لمسؤولين سعوديين، قطاع واعد يمكن أن يساعد في استعادة أموال السياح السعوديين في الخارج وجلب نوع جديد من الإنفاق الأجنبي.

زوار بمقابر صالح المنحوتة على الصخر بالسعودية قرب مدينة العلا يناير/كانون الثاني الماضي (رويترز)

تشجيع القطاع الخاص والمستثمرين
وقال الخطيب إنهم يشجعون القطاع الخاص والمستثمرين على المجيء واستكشاف الفرص الهائلة، مشيرا إلى تفاصيل خطط لتوسيع طاقة المطارات وإضافة مئات الآلاف من غرف الفنادق وتطوير عروض المطاعم وأنماط الحياة.

ورغم ذلك، يقول الموقع إن الانفتاح على السياح الأجانب يعني أيضا الانفتاح على أساليب حياتهم، وهو تحول كبير لبلد مثل السعودية.

وأضاف أن السعودية تشهد تحولا اجتماعيا كبيرا تفرضه السلطات، وهو أمر يثير ردود فعل مختلفة في المجتمع السعودي، إذ يرحب به البعض ويعارضه آخرون، وسيبدو مشهد السائحات الأجنبيات يتجولن في شوارع الرياض دون "عبايات" أمرا مثيرا للجدل.

تسميم المجتمع السعودي
ونسب الموقع لامرأة سعودية (35 عاما) من سكان الرياض تدعى منال طلبت عدم الكشف عن اسمها الأخير قولها إن هؤلاء السياح سيسممون المجتمع السعودي بعاداتهم غير الإسلامية.

وتساءل الموقع عن القواعد المتعلقة بالخمور وإقامة غير المتزوجين مع بعضهم، وقال إنه قد تردد أن بعض الفنادق طُلب منها ألا تسأل عن الحالة الاجتماعية للنزلاء.

وقال الخطيب إن الحكومة تستهدف 64 مليون زيارة بحلول عام 2022 و100 مليون سنويا بحلول عام 2030 زيادة عن 40 مليونا اليوم، رغم أن هذا يشمل كلا من السياح المحليين والأجانب.

المصدر : بلومبيرغ