أساقفة كنيسة إنجلترا يدينون اللغة الفجة التي يستخدمها نواب البرلمان في معركة البريكست

رئيس أساقفة كانتربيري جاستين ويلبي (غيتي)
رئيس أساقفة كانتربيري جاستين ويلبي (غيتي)

أصدر جميع الأساقفة ورؤساء الأساقفة بكنيسة إنجلترا (وعددهم 118) إدانة نادرة مشتركة للغة الفجة التي يتحدث بها نواب البرلمان، ووصفوها بأنها "لا تليق ببلادنا".

وقالت كلية الأساقفة في بيان مشترك اليوم "في الأيام القليلة الماضية كان استخدام اللغة -سواء في المناقشات أو خارج البرلمان- غير مقبول، ويجب أن نتحدث مع الآخرين باحترام... ولا ينبغي لنا أن نشوّه أو نتجاهل أو نتعالى على الآراء الصادقة لمواطنينا، بل يجب أن نحترم آراءهم ومشاركتهم في المجتمع وأصواتهم".

وقال رئيس أساقفة كانتربيري جاستين ويلبي لصحيفة التايمز "أسس وحدتنا وطريقة حياتنا تواجه تحديات، ويجب أن يكون هناك تهدئة للأعصاب من جميع الأطراف، ليتمكن الناس من محاولة التوصل إلى توافق لمعرفة الحل الذي يمكن أن يوحد البلاد وفعل ما يجب القيام به".

ودعا الأساقفة إلى "احترام كل الأطراف وسط تزايد الحدة" بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، وأضافوا أنهم واعون للتحديات الكبيرة التي يواجهها أعضاء البرلمان، ومع ذلك قالوا بأهمية احترام نتيجة الاستفتاء، وحذروا من المحاولات المتعجلة لتغيير الدستور بالحث على "التخطيط الوعي والتشاور".

وبالإضافة إلى التحدث إلى الآخرين باحترام وضرورة الاستماع إليهم أيضا، قال الأساقفة بضرورة اتباع هذا النهج مع الفقراء بصفة خاصة والمهمشين والذين لا يُسمع أصواتهم غالبا في الحوارات الوطنية.

المصدر : تايمز