الزلازل تهز إسطنبول وتحصد الأرواح بإندونيسيا وباكستان

الزلزال قتل عشرين شخصا ودمر العديد من المنازل في جزيرة سيرام الإندونيسية (رويترز)
الزلزال قتل عشرين شخصا ودمر العديد من المنازل في جزيرة سيرام الإندونيسية (رويترز)

أعلنت السلطات التركية أن زلزالا بقوة 5.8 على مقياس ريختر ضرب مدينة إسطنبول ظهر اليوم الخميس. وفي إندونيسيا سقط عشرون قتيلا نتيجة زلزال أقوى، كما شهدت باكستان هزة أرضية جديدة بعد يومين من سقوط عشرات القتلى والجرحى جراء زلزال ضرب شرقي البلاد.

وأوضحت إدارة الكوارث والطوارئ التركية أن خمس هزات ارتدادية أعقبت الزلزال، وأنه أدى إلى انقطاع الاتصالات اللاسلكية، ولم يعلن عن خسائر بشرية أو مادية حتى الساعة.

وخرج سكان بإسطنبول إلى الشوارع بعد الهزة القوية، ونقلت رويترز أن الزلزال ألحق أضرارا بمسجد، كما أخليت بعض المكاتب والمدارس بشكل مؤقت.

وقال مرصد قنديلي لأبحاث الزلازل إن الهزة وقعت الساعة 1:59 بعد الظهر بالتوقيت المحلي.

وأوضح أن مركز الزلزال يبعد نحو سبعين كيلومترا غربي إسطنبول في بحر مرمرة جنوبي بلدة سيليفري، وأضاف أن الهزة كانت على عمق 12.6 كيلومترا.

الزلزال أحدث ضررا طفيفا بمئذنة أحد مساجد إسطنبول (الأناضول)

وعلى تويتر، كتب رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أغلو أنه لم يتلق تقارير بعد عن وقوع أضرار أو سقوط ضحايا.

وبثت قناة "سي.إن.إن ترك" مقطع فيديو يظهر انهيار القسم العلوي من مئذنة بالمسجد المركزي في منطقة أفجيلار. ولم يتضح إن كان الانهيار أدى إلى وقوع ضحايا أو أضرار أخرى.

يشار إلى أن مدينة إزمير التركية ضربها عام 1999 زلزال بقوة 7.6 درجات؛ مما أسفر عن مقتل أكثر من 17 ألف شخص.

جزيرة سيرام
وفي إندونيسيا، أعلن اليوم الخميس أن عشرين شخصا لقوا مصرعهم، وأصيب أكثر من مئة آخرين جراء زلزال ضرب جزيرة سيرام.

وبلغت قوة الزلزال 6.8 درجات، وألحق أضرارًا بعشرات المنازل والأبنية الحكومية وأحد الجسور، في حين تتواصل أعمال البحث والإنقاذ في المنطقة.

وأفادت هيئة الأرصاد الجوية والمناخ والجيوفيزياء الإندونيسية بأن مركز الزلزال كان على بعد أربعين كيلومترا شمال شرقي مدينة سيرام، وعلى عمق عشرة كيلومترات تحت الأرض.

الزلزال أدى إلى مقتل 38 شخصا ودمر طرقا وجسورا بشرق باكستان (رويترز)

زلزال جديد
وفي باكستان، أفادت السلطات بأن زلزالا بقوة 4.4 درجات ضرب منطقة شرق البلاد صباح اليوم الخميس، مما أثار الهلع بين السكان.

ونقلت كالة الأنباء الفرنسية أن الهزة التي وقعت اليوم في مدينة ميربور الكشميرية
"تشبه موجة تحت الأرض".

وكانت باكستان شهدت الثلاثاء زلزالا بقوة 5.2 درجات أدى إلى سقوط 38 قتيلا وخمسمئة جريح.

وبالقرب من ميربور، دُمر عدد من الطرق، وانتشرت حفر هائلة، وانقلبت آليات، وأصيبت جسور وأعمدة بأضرار كبيرة.

يشار إلى أن باكستان تقع على الحدود بين الصفائح التكتونية للهند وأوراسيا، ولذلك تظل معرضة للزلازل.

وفي الثامن من أكتوبر/تشرين الأول 2005، قُتل أكثر من 73 ألف شخص، وخسر نحو 3.5 ملايين آخرين بيوتهم بعد زلزال بلغت شدته 7.6 درجات، ووقع على الحدود بين كشمير الباكستانية وولاية خيبر بختونخوا المجاورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات