"عند الأفعال يعجز الأوروبيون".. روحاني يتحدث عن أسلحة السعودية والحوثيين والحوار مع واشنطن

روحاني أبدى استعداده للحوار بشأن مضيق هرمز و إنهاء الحرب في اليمن (رويترز)
روحاني أبدى استعداده للحوار بشأن مضيق هرمز و إنهاء الحرب في اليمن (رويترز)

تحدث الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الخميس عن الحوار مع واشنطن وهجوم أرامكو والسلاح السعودي وقدرات الحوثيين. كما تناول مدى التزام بلاده ببنود الاتفاق النووي، والدور الأوروبي في الأزمة الراهنة.

وفي مؤتمر صحفي عقده بمقر الأمم المتحدة، قال الرئيس الإيراني إنه مستعد للدخول في حوار مع واشنطن إذا توقفت عن فرض الشروط المسبقة، ورفعت العقوبات عن بلاده.

وأشار إلى أن طهران أطلقت سراح مواطن أميركي كبادرة حسن نية، "لكن واشنطن لم تبادلنا بالمثل، بل اكتفت بالشكر".

وأوضح "خلال زيارتي الحالية لنيويورك لم نصل إلى حل بشأن الخلاف مع الولايات المتحدة حول الاتفاق النووي".

وبخصوص مدى التزام طهران ببنود الاتفاق النووي، قال الرئيس روحاني "أسرعنا بتشغيل أجهزة الطرد المركزي الجديدة قبل أوانها".

وترفض طهران الالتزام ببنود الاتفاق بعدما انسحبت منه واشنطن العام الماضي.

وقال إن "مجالنا يتعلق بالبحوث والتطوير، ولن نزيد تخصيب اليورانيوم"، موضحا أن "ما نشر عن انتهاكنا للاتفاق النووي يندرج في إطار الخطوة الثالثة من تراجعنا عن التزاماتنا".

وفي السياق ذاته، كشف الرئيس الإيراني أن رئيس الوزراء الياباني سعى للتدخل من أجل رفع العقوبات الأميركية على بلاده.

واتهم روحاني الولايات المتحدة بالسعي من خلال العقوبات لخلق ضغط وانقسام بين الشعب والحكومة الإيرانية، معبرا عن أمله بأن تسعى واشنطن لانتهاج سياسة صائبة بغض النظر عمن يحكم إيران.

بلا تأثير
وفي سياق متصل، قلل روحاني من أهمية الحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة على تأشيرات دخول المسؤولين الإيرانيين وأسرهم.

وقال إنه لا تأثير لهذا الحظر لأن "المسؤولين الإيرانيين لا يرغبون في السفر إلى أميركا". وأضاف "نأتي إلى هنا فقط من أجل فعاليات الأمم المتحدة، وهو أمر لا ينبغي لأميركا أن تفرض حظرا عليه".

وبخصوص الدور الأوروبي قال الرئيس الإيراني "أبلغنا الأوروبيين بأنه في حال عدم قدرتهم على احترام التزاماتهم فسنقلص التزاماتنا في الاتفاق النووي".

وأشار إلى أنه "تم طرح حل أوروبي لمشكلة الاتفاق النووي، ولكن عند الوصول إلى مرحلة التطبيق احتاج الأمر موافقة أميركية".

وأضاف "عندما يتعلق الأمر بالأفعال أظهرت أوروبا عدم قدرتها أو عدم رغبتها في الحفاظ على الاتفاق النووي".

 

السعودية والحوثيون
في شأن آخر، قال الرئيس الإيراني إن على الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا أن تتوقف عن تقديم الأسلحة للسعودية.

وطالب كل من يوجهون الاتهامات لإيران بشأن الهجوم على أرامكو؛ بتقديم الدليل على تلك المزاعم.

وقال روحاني إن الحوثيين لديهم قدرات وطائرات مسيرة، وسبق لهم أن شنوا هجمات على السعودية، مشددا على أن إيران ليس لها أي علاقة بالهجوم على منشآت أرامكو النفطية.

وأبدى استعداده لحوار بناء بين دول المنطقة بشأن الأمن في مضيق هرمز وإنهاء الحرب في اليمن، وقال "ناقشنا في الجمعية العامة مبادرة السلام في مضيق هرمز".

المصدر : الجزيرة + رويترز