نيويورك تايمز: 6 حقائق عن نص مكالمة ترامب مع زيلنسكي

الكونغرس أعلن بدء التحقيق لحجب الثقة عن ترامب (الفرنسية)
الكونغرس أعلن بدء التحقيق لحجب الثقة عن ترامب (الفرنسية)

أوردت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا يسلط الضوء على أهم ست نقاط وردت في نص الاتصال الهاتفي بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الأوكراني فلوديمير زيلنسكي، الذي نشره البيت الأبيض الأربعاء.

وكان الكونغرس الأميركي أعلن بدء التحقيق من أجل حجب الثقة عن ترامب للاشتباه في انتهاكه القانون على خلفية المكالمة مع الرئيس الأوكراني.

وفيما يلي أهم ما ورد في نص المكالمة وفقا للصحيفة:

1- طلب التحقيق بشأن بايدن وابنه
حاول ترامب خلال الاتصال الهاتفي دفع زيلنسكي لحمل المدعي العام لبلاده على فتح تحقيق في أنشطة نائب الرئيس السابق جو بايدن وابنه الأصغر هنتر بايدن.

وكان المدعي العام الأوكراني قال في مايو/أيار الماضي إنه لا يوجد دليل على ارتكاب نائب الرئيس الأسبق وابنه ما يستدعي التحقيق.

وأشار إلى أن بايدن ضغط على الحكومة الأوكرانية في عام 2015 عندما كان نائبا للرئيس الأميركي من أجل إقالة كبير المدعين، فيكتور شوكين، الذي كان ينظر إليه حينها كعقبة أمام الإصلاح بسبب فشله في البت في قضايا فساد.

2- ألمح إلى المساعدات الأميركية، لكنه لم يربط طلبه بإلغاء التجميد
في الوقت الذي جرى فيه الاتصال الهاتفي، كانت إدارة ترامب تتحفظ على مساعدات بملايين الدولارات لأوكرانيا على شكل مساعدات عسكرية خصصها الكونغرس لمساعدة هذا البلد لصد العدوان الروسي.

المسؤولون في البيت الأبيض والاستخبارات قلقون من أن التصريحات التي أدلى بها الرئيس أثناء الاتصال الهاتفي مع نظيره الأوكراني تُعتبر انتهاكا للقوانين الأميركية (الفرنسية)

ورغم أن نص المكالمة لا يفهم منه ما إذا كان ترامب جمد المساعدات أو سيفرج عنها، فإنه أشار إلى مساعدة أميركية واسعة النطاق لأوكرانيا عندما قال "أود الإشارة إلى أننا نقوم بالكثير من أجل أوكرانيا. إننا نبذل الكثير من الجهد والوقت"، وعندما رد الرئيس الأوكراني بتوجيه الشكر لترامب على دعم الولايات المتحدة في مجال الدفاع وتأكيده أن "أوكرانيا مستعدة لمواصلة التعاون في الخطوات التالية" كان رد ترامب بطلب التحقيق في موضوع بايدن وفقا للصحيفة.

3- زيلنسكي وعد بالتحقيق في موضوع بايدن
 يظهر نص الاتصال رد زيلنسكي الإيجابي بشأن التحقيق الذي طلبه ترامب حيث قال "بما أننا فزنا بالأغلبية المطلقة في البرلمان، فإن المدعي العام المقبل سيكون شخصا مواليا لي 100%، سيكون مرشحي الذي سيوافق عليه البرلمان وسيبدأ عمله مدعيا عاما جديدا في سبتمبر/أيلول. وسينظر في الحالة، وتحديدا بخصوص الشركة التي ذكرتها في هذا الشأن. مسألة التحقيق في القضية هي في الواقع التأكد من استعادة الحق وسنعمل على ذلك كما نعمل على التحقيق في القضية. علاوة على ذلك، أود أن أسألك إذا كان لديك أي معلومات إضافية يمكنك تزويدنا بها، وسيكون من المفيد للغاية للتحقيق أن نتأكد من أننا نطبق العدالة في بلدنا".

وترى نيويورك تايمز في الكلام السابق تعهدا من الرئيس الأوكراني بفتح تحقيق في قضية بايدن بناء على طلب ترامب، رغم أن كبير المدعين الأوكرانيين قال في وقت سابق هذا العام إنه لا يوجد دليل على ارتكاب بايدن ما يستدعي التحقيق.

4- قلق بشأن احتمال انتهاك ترامب للقانون
أشارت الصحيفة إلى أن هناك قلقا في أوساط المسؤولين في البيت الأبيض والاستخبارات من أن التصريحات التي أدلى بها الرئيس أثناء الاتصال الهاتفي مع نظيره الأوكراني تشكل محاولة للحصول على مساعدة من جهة أجنبية في الحملة الرئاسية، الأمر الذي يعتبر انتهاكا للقوانين الأميركية.

5- المفتش العام اعتبر معلومات المبلّغ ذات مصداقية
وأشارت نيويورك تايمز إلى أنه رغم إشارة التقرير الصادر عن مكتب المفتش العام لمجتمع الاستخبارات إلى أن هناك "بعض الدلائل على وجود تحيز سياسي قابل للجدل من جانب صاحب الشكوى لصالح مرشح سياسي منافس"، فإنه خلص إلى أن ما ورد في الشكوى يبدو ذا مصداقية.

6- ترامب طلب تحقيقا آخر
وأشارت الصحيفة إلى أن الاتصال الهاتفي بين ترامب وزيلنسكي يشير إلى طلب ترامب فتح تحقيق آخر يتعلق بالمزاعم التي تقول بدور محتمل لأوكرانيا في قضية رسائل البريد الإلكتروني المسربة من اللجنة الوطنية الديمقراطية. ووعد ترامب نظيره الأوكراني بأن المدعي العام الأميركي سيتصل للحديث حول التفاصيل.

المصدر : نيويورك تايمز