الحشد المضاد.. توجيهات للعمال بالتظاهر تأييدا للسيسي يوم الجمعة

وقفة لتأييد السيسي وسط القاهرة في أبريل/نيسان 2018 (رويترز)
وقفة لتأييد السيسي وسط القاهرة في أبريل/نيسان 2018 (رويترز)

عبد الله حامد-القاهرة

أفاد ناشطون عماليون في مصر بأن زملاءهم في عدد من شركات الدولة التي تسمى "شركات قطاع الأعمال العام"، تلقوا تعليمات بالخروج يوم الجمعة القادم للتظاهر دعما للرئيس عبد الفتاح السيسي، في وقت تترقب فيه البلاد مظاهرات للمطالبة برحيل السيسي في اليوم نفسه.

وبحسب المصادر اختيرت منطقة رابعة العدوية (شرقي القاهرة) -وهي المكان المختار لأنصار الرئيس الراحل محمد مرسي للتظاهر إبان أحداث انقلاب 2013- مكانا لتلك المسيرة العمالية المؤيدة للسيسي، مقابل الحصول على وجبة غذائية ويومين إجازة إضافيين للعمال المتظاهرين.

وفي سياق الحشد نفسه، كتب البرلماني المصري نضال السعيد في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي "موعدنا يوم الجمعة الجاية (القادمة) الساعة 4 مساء بميدان هشام بركات (رابعة العدوية سابقا) وشارع النصر أمام النصب التذكاري علشان (لكي) نوريهم (نريهم) حب المصريين لبلدهم ورئيسهم".

وفسر مراقبون اختيار هذا المكان بأنه مكيدة لأنصار الرئيس الراحل، وقطع الطريق عليهم للتظاهر في هذا المكان الحساس المحاط بعدد من المنشآت العسكرية، وذلك بعد أن تظاهر العشرات يوم الجمعة الماضي ضد السيسي في ذلك الميدان ضمن مظاهرات عمت أرجاء مصر للمرة الأولى منذ سنوات. ودخل بعض المتظاهرين مسجد رابعة العدوية المغلق منذ حرقه منتصف عام 2013، ورفع الأذان فيه.

غير أن ناشطين عماليين قالوا إن اختيار المكان جاء لأن الحافلات ستنقل المتظاهرين عقب مسيرة التأييد إلى منطقة المنصة القريبة من الميدان وللرمزية التاريخية ذاتها لأنها تضم رفات الرئيس الراحل أنور السادات.

ويأتي حشد العمال لتأييد السيسي ردا على دعوات للخروج في مظاهرات حاشدة تطالب برحيل السيسي بعد غد الجمعة، أطلق شرارتها رجل الأعمال والممثل محمد علي الذي عمل مقاولا مع الجيش المصري على مدى سنوات، قبل أن يبدأ أخيرا في كشف وقائع فساد في دوائر السلطة.

وكان آلاف المصريين قد خرجوا في أنحاء البلاد يوم الجمعة الماضي في مظاهرات ضد السيسي هي الأولى منذ سنوات، استجابة لدعوة سابقة من محمد علي.

المصدر : الجزيرة