الجمعية العامة تستأنف أعمالها.. طهران تبدي استعدادا لقبول تعديلات على الاتفاق النووي

اجتماعات الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة تستأنف اليوم الأربعاء (الأناضول)
اجتماعات الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة تستأنف اليوم الأربعاء (الأناضول)

تُستأنف اليوم الأربعاء اجتماعات أعمال الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، وسيلقي الرئيس الإيراني حسن روحاني كلمة بلاده. واستبقت طهران الكلمة بإعلان استعدادها للقبول بتعديلات محدودة على الاتفاق النووي مقابل عودة واشنطن إليه.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن الرئيس روحاني سيقدم مقترحات مهمة في نيويورك لبناء الثقة وكسر الجمود الحالي.

وأضاف ربيعي في تصريح بعد اجتماع الحكومة الإيرانية، أن بلاده يمكنها قبول إدخال تعديلات محدودة على الاتفاق النووي مقابل عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق.

من جهة أخرى قال مصدر إيراني للجزيرة إن التعديلات تتعلق بالشق الفني من الاتفاق النووي والرقابة الدولية على البرنامج النووي، وأضاف أن التعديلات تتضمن تسريع تنفيذ الاتفاق والبدء بالخطوات التي كانت مؤجلة لعام 2025.

وأشار المصدر الإيراني إلى أن التعديلات تطرح تحويل البرتوكول الإضافي الذي يسمح بتفتيش مفاجئ إلى قانون برلماني ملزم، وستكون التعديلات مقابل رفع العقوبات والتصديق على الاتفاق النووي في الكونغرس الأميركي.

وعقد اجتماع ثلاثي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم بين الرئيس الإيراني ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المتحدة والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال ماكرون إنها ستكون فرصة ضائعة إذا غادر الرئيس الإيراني الولايات المتحدة دون أن يجتمع بنظيره الأميركي دونالد ترامب.

من جهته، دعا جونسون إيران خلال اللقاء إلى الإفراج الفوري عن المواطنة الإيرانية نازَنين زاغاري -التي تحمل أيضا الجنسية البريطانية- ومواطنين إيرانيين آخرين يحملون الجنسية البريطانية معتقلين في إيران.

ويقوم الرئيس الفرنسي بجهود وساطة بين واشنطن وطهران من أجل وقف التصعيد، وذلك بعدما مضت إيران في تخفيف التزاماتها في الاتفاق النووي الموقع عام 2015، ردا على سياسة الضغوط القصوى التي تنفذها إدارة ترامب ضدها منذ الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي العام الماضي.

المصدر : الجزيرة