تلاسن مصري تركي بعد تصريحات أردوغان بشأن وفاة محمد مرسي

أردوغان تحدث خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن ظروف وفاة الرئيس المصري محمد مرسي (الأناضول)
أردوغان تحدث خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن ظروف وفاة الرئيس المصري محمد مرسي (الأناضول)

أثارت كلمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي غضبا مصريا، حيث اعتبرتها القاهرة محاولة لصرف النظر عن تدهور وضع نظام أردوغان داخليا ودوليا.

وقالت البعثة المصرية لدى الأمم المتحدة في رسالة إلى الأمين العام إن هناك ما يزيد عن 75 ألف معتقل سياسي في تركيا، وإن تركيا صادرت آلاف المدارس والجامعات، وفصلت تعسفيا أكثر من 130 ألف موظف حكومي.

وأضافت أن تركيا أكثر دول العالم سجنا للصحفيين والإعلاميين، واتهمتها باحتضان جماعة الإخوان المسلمين وتوفير الدعم السياسي والمنصات الإعلامية لعناصرها.

وجاء في الرسالة أن تركيا ترعى الإرهاب في كل من سوريا وليبيا، وتسهل مرور العناصر الإرهابية إلى أوروبا وأفريقيا وآسيا. وطالبت البعثة المصرية في نهاية خطابها بمحاسبة تركيا والرئيس التركي على دعم الإرهاب وقمع وإبادة الأكراد، حسب رسالتها.

رد تركي
في المقابل، أصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا أعربت فيه عن رفضها للتصريحات التي صدرت عن المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أمس، واصفة إياها بأنها عبارة عن افتراءات وأكاذيب استهدفت تركيا ورئيسها.

وأضاف البيان أن انتقاد الوضع الديمقراطي في تركيا من قبل إدارة تولّت الحكم بانقلاب هو أمر يدعو للسخرية.

وأشار البيان إلى أن الحكومة المصرية اختارت اتباع موقف عدواني للتستر على انتهاكات حقوق الإنسان التي تقوم بها.

وكان الرئيس التركي قال أمس الأول إن وفاة الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي وهو ينازع في قاعة المحكمة وعدم السماح لأسرته بدفنه "جرح نازف".

وأعلنت السلطات المصرية يوم 17 يونيو/حزيران الماضي وفاة مرسي إثر تعرضه لنوبة إغماء أثناء جلسة محاكمته، ومنعت السلطات أسرته من دفنه في مقابر العائلة بمسقط رأسه في محافظة الشرقية وفق وصيته، كما منعت تشييع جثمانه.

المصدر : الجزيرة + وكالات