العفو الدولية تطالب قادة العالم بإدانة صريحة للملاحقات الأمنية في مصر

المنظمة اتهمت السلطات المصرية بمحاولة إسكات صوت المعارضين (رويترز)
المنظمة اتهمت السلطات المصرية بمحاولة إسكات صوت المعارضين (رويترز)

دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي) قادة العالم لإصدار إدانات واضحة ضد الملاحقات الأمنية التي شنها نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ضد معارضيه عقب خروج مظاهرات مناهضة للنظام في المدن المصرية يوم الجمعة الماضي.

وقالت المنظمة إنها وثقت الاعتقالات الواسعة التي قامت بها أجهزة الأمن المصرية من القبض على صحفيين ومحامين ونشطاء وسياسيين، في محاولة لإسكات أصوات المعارضين والحؤول دون تنظيم المزيد من المظاهرات.

ووثّقت العفو الدولية عمليات اعتقال جرت في خمس مدن مصرية أثناء مظاهرات خرجت يومي 20 و21 سبتمبر/أيلول الجاري، كما أبلغت منظمات حقوقية مصرية عن إلقاء القبض على مئات الأشخاص في أنحاء مصر خلال تلك المظاهرات.

وقالت ناجية بونعيم نائبة المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن حكومة السيسي "اهتزت بدرجة كبيرة بفعل المظاهرات وشنت حملة ملاحقات واسعة لسحق المظاهرات وتخويف النشطاء والصحفيين".

من جهته، أفاد المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية باعتقال 964 شخصا على خلفية المظاهرات بين يومي 19 و24 سبتمبر/أيلول الجاري.

وكانت المفوضية المصرية للحقوق والحريات أوضحت أن موجة اعتقالات شملت أكثر من 606 متظاهرين سلميين، بالإضافة إلى 37 متظاهرا رفضت أسرهم نشر أي معلومات عنهم.

وأدانت المفوضية في بيان على موقعها الإلكتروني حملات القبض العشوائي والاعتقالات التي طالت المتظاهرين في محافظات عدة على خلفية الحراك الاحتجاجي الذي شهدته البلاد خلال الأيام الماضية.

وطالبت بالإفراج الفوري غير المشروط عن المحتجزين، محملة الحكومة المصرية المسؤولية كاملة عن سلامتهم البدنية وكرامتهم الإنسانية.

وأكدت على حق المواطنين في ممارسة كافة أشكال الاحتجاج والتظاهر السلمي، ومسؤولية الدولة تجاه حماية واحترام هذا الحق.

المصدر : وكالات