بعد استهداف سفارتها ببغداد.. أميركا تتوعد بعدم التسامح إزاء أي هجوم

قوات أمنية عراقية عند إحدى بوابات المنطقة الخضراء ببغداد (رويترز-أرشيف)
قوات أمنية عراقية عند إحدى بوابات المنطقة الخضراء ببغداد (رويترز-أرشيف)

توعد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في بيان شديد اللهجة بعدم التسامح إزاء أي هجوم على أفراده، وذلك ردا على إطلاق صواريخ على المنطقة الخضراء شديدة التحصين بوسط العاصمة العراقية بغداد والتي تضم السفارة الأميركية وسفارات أجنبية أخرى ومباني حكومية.

وأوضح التحالف في بيانه أنه لم يتم قصف أي منشأة مستخدمة من قبل الولايات المتحدة، لكنه سيدافع عن نفسه في حالة حدوث مثل ذلك، دون توجيه اتهام لأي جماعة بالمسؤولية عن الهجوم.

وكانت الأجهزة الأمنية العراقية قالت اليوم إن صاروخين أطلقا أمس الاثنين على المنطقة الخضراء وسط بغداد، مشيرة إلى أن أحد الصاروخين انفجر داخل المنطقة الخضراء، في حين سقط الآخر في نهر دجلة المحيط بالمنطقة التي افتتحت شوارعها مؤخرا ما عدا الطرقات المؤدية إلى السفارة الأميركية.

وقالت مصادر غربية داخل المنطقة الخضراء إنه تم سماع صفارات الإنذار من داخل سفارة الولايات المتحدة مرتين متتاليتين، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

ويعود آخر هجوم مماثل إلى يوم 19 مايو/أيار الماضي عندما سقط صاروخ كاتيوشا على المنطقة القريبة من السفارة الأميركية، ولم تعلن أي جهة أيضا المسؤولية عنه، والحوادث من هذا النوع نادرة لكنها باتت تقع على نحو متقطع بالعاصمة العراقية في السنوات الأخيرة.

ويخشى العراق أن يتم الزج به في أي حرب بالمنطقة بين إيران والولايات المتحدة، وتوجد في العراق قوات أميركية وفصائل شبه عسكرية موالية لطهران.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالمسؤولية عن الهجمات التي وقعت على منشأتي نفط سعوديتين هذا الشهر، وهو ما تنفيه طهران، وقالت الولايات المتحدة وإيران إنهما لا تريدان الحرب.

المصدر : وكالات