أثناء حفل زفاف.. عشرات الضحايا المدنيين بغارة للقوات الأفغانية كانت تستهدف طالبان

تشييع أحد ضحايا القصف الجوي الذي أصاب مزارعين الخميس الماضي (رويترز)
تشييع أحد ضحايا القصف الجوي الذي أصاب مزارعين الخميس الماضي (رويترز)

أكد مسؤولون حكوميون في أفغانستان سقوط عشرات القتلى والمصابين بسبب هجوم بالطيران نفذته القوات الحكومية في ولاية هلمند بجنوب البلاد الليلة الماضية، حيث طالت النيران حفل زفاف على مقربة من الهدف الذي قيل إنه مقر لحركة طالبان.

ونقل مراسل الجزيرة عن مسؤول حكومي أن 35 مدنيا قتلوا وأصيب 15 في الغارة التي نفذتها القوات الحكومية في مديرية "موسى قلعة" بولاية هلمند، لكن رويترز نقلت عن مسؤولين آخرين أن عدد الجرحى هو 13، في حين قال أحدهم إن عدد القتلى وصل إلى أربعين، وكلهم مدنيون.

وقالت المصادر إن القوات الأفغانية كانت تستهدف منزلا تستخدمه طالبان لتدريب "الانتحاريين"، لكن القصف طال حفل زفاف على مقربة من المنزل.

ويوم الخميس الماضي قتل ثلاثون مزارعا وأصيب أربعون آخرون في ضربة جوية نفذتها قوات الأمن الأفغانية بدعم جوي أميركي في ولاية ننغرهار (شرق)، حيث كان الهدف هو تدمير مخبأ يستخدمه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية، لكن القصف أصاب بالخطأ مزارعين في الحقول، بحسب مصدر حكومي.

وفي اليوم نفسه، أعلن حاكم ولاية زابل (جنوب) مقتل عشرة أشخاص وجرح تسعين آخرين في تفجير سيارة مفخخة استهدف مبنى الاستخبارات ودمر مستشفى على مقربة منه، ثم تبنت حركة طالبان الهجوم ووصفته بأنه عملية "استشهادية ضد إدارة الاستخبارات".

وكانت الحركة توعدت باستهداف المدارس التي تستخدم مراكز انتخابية، كما أعلنت مسؤوليتها الثلاثاء عن هجومين استهدف أحدهما تجمعا انتخابيا للرئيس الأفغاني أشرف غني في ولاية باروان (شمال العاصمة كابل)، في حين استهدف الهجوم الثاني مقرا للجيش الأفغاني بالعاصمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات