خلال عرض عسكري بإيران.. روحاني يعد وجنرالاته يتوعدون

كشف الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده ستقدم قريبا خطة جديدة في الأمم المتحدة بشأن أمن مياه الخليج، في حين توعد قادة عسكريون بالتصدي لأي هجوم، وذلك خلال عرض عسكري كبير بمناسبة الذكرى السنوية للحرب العراقية الإيرانية.
 
وانطلقت صباح اليوم الأحد في طهران والمحافظات الإيرانية الثلاثين فعاليات الاستعراض العسكري السنوي بمناسبة الذكرى السنوية للحرب العراقية الإيرانية، بمشاركة قوات الجيش والحرس الثوري والشرطة وقوات الحدود وقوات التعبئة الشعبية.
 
وقالت وسائل إعلام إيرانية، إنه سيتم خلال هذه الفعاليات عرض مجموعة من المنجزات العسكرية، كما ستحلق مقاتلات القوة الجوية والمروحيات في سماء الاستعراض.

وقال روحاني في بداية العرض العسكري في طهران، إن إيران "ستقدم خطة في الأيام المقبلة بالأمم المتحدة" للتعاون من أجل ضمان أمن "الخليج الفارسي ومضيق هرمز وخليج عمان" بين دول المنطقة.

وأضاف أن وجود قوات أجنبية في الخليج يؤدي إلى تفاقم "غياب الأمن"، وذلك بعد الإعلان عن إرسال تعزيزات أميركية إلى المنطقة.

وشدد روحاني على أن منطق إيران هو أن أمن المياه الخليجية ومضيق هرمز توفره دول المنطقة، وأنها تمد أيديها لدول الجوار للحوار والتفاهم وتجاوز الأخطاء السابقة، مؤكدا أنه أينما وُجد الأميركيون وأعداءُ طهران فإنهم يجلبون معهم انعدام الأمن والاستقرار. 

روحاني على المنصة الرئيسة خلال العرض العسكري (وكالة الأناضول)

تفاوض دون استسلام
وقال في خطابه أيضا، إن بلاده مستعدة للتفاوض وتتمتع بالمنطق لكنها لن تقبل الاستسلام والذل وستدافع بكل قوة عن أرضها.

وأكد أن بلاده لن تعتدي على أي دولة، لكنها في المقابل لن تسمح للآخرين بالاعتداء على أراضيها وحدودها، وستواجه هذه التهديدات بكل قوة.

ولفت روحاني إلى أن "واشنطن تشن إرهابا وحربا اقتصادية ضخمة ضدنا والهدف الأساسي من هذه السياسة والحرب النفسية والتهديد بالهجوم العسكري على إيران، هو تقسيم وتدمير البلاد"، مضيفا أن "أعداءنا لن يتجرؤوا على تنفيذ تهديداتهم بشأن الاعتداء على أراضينا والوقوف أمام قواتنا المسلحة والبدء بحرب جديدة علينا".

وعد بالتصدي
من جهته، قال قائد البحرية الإيرانية حسين خانزادي، "في حال وجود أي سوء تقدير واعتداء من قبل العدو، فإن (البحرية) إلى جانب القوات المسلحة للبلاد، سترد ردا ساحقا في أقرب وقت ممكن".

وأضاف خانزادي خلال العرض العسكري بمدينة بندر عباس، إن القوة الدفاعية لإيران اليوم عند أعلى مستوى، وإن قوات الجيش والحرس الثوري مستعدة للدفاع عن حدود البلاد البحرية.

كما أكد أن العرض العسكري البحري يهدف إلى إظهار استعداد القوات الإيرانية من ناحية، وإرسال رسالة سلام وصداقة إلى الدول المجاورة من ناحية أخرى.

أما نائب قائد الحرس الثوري الإيراني العميد علي فدوي فتوعد باستهداف أي طائرة معادية تحاول دخول مجال إيران الجوي، مؤكدا أن بلاده تمتلك قوة عسكرية هائلة لا يتم الكشف عنها إلا عند الضرورة وأن الولايات المتحدة مدركة لذلك.

وطالب فدوي خلال العرض في بندر عباس دول المنطقة بأن تدرك أن طهران تتبع سياسة ضبط النفس مقابل إجراءات تلك الدول "العدائية"، معتبرا أن بلاده تنتهج سياسة مبدأ احترام الدول الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات