بعد اتهامات بالتواطؤ.. بايدن يطالب ترامب بالكشف عن مكالمة مع رئيس أوكرانيا

طالب مرشح الحزب الديمقراطي للانتخابات التمهيدية الأميركية جو بايدن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنشر تفاصيل محادثة هاتفية أجراها مع نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، بعد أنباء عن احتمال طلب ترامب خلالها تزويده بمعلومات حول عائلة بايدن، لكن ترامب اعتبر أن خصومه يتآمرون عليه.

وقال بايدن في بيان "إذا كانت هذه الاتهامات صحيحة" فذلك يعني أن "لا حدود لنية الرئيس ترامب استغلال سلطته وإهانة بلادنا"، مطالبا الرئيس بأن "ينشر فورا نص المحادثة، حتى يتسنى للشعب الأميركي أن يحكم على ذلك بنفسه".

وقبل ذلك بساعات، كرر ترامب رفضه لاتهامات خصومه بأنه أجرى محادثة "محفوفة بالمخاطر" مع مسؤول في دولة أجنبية، وقال في تغريدة إن "الديمقراطيين الراديكاليين (...) وشركاءهم في وسائل الإعلام المزيفة" يتجاسرون عليه.    

وأضاف "غريب أن أشخاصا كثيرين سمعوا أو عرفوا بهذه المكالمة الملائمة والمحترمة تماما، لم يتكلّموا. هل تعرفون لماذا؟ لأن شيئا مما قيل لم يكن سيئا، كان ممتازا". 

ترامب: كل تلك المحادثات لا تشوبها شائبة (رويترز)

وبدأ الجدل مساء الخميس عندما كشفت صحيفتا واشنطن بوست ونيويورك تايمز أن عميل استخبارات قدم في الثاني عشر من أغسطس/آب بلاغا رسميا إلى المفتش العام لأجهزة الاستخبارات الأميركية مايكل أتكينسون بعد اطلاعه على المحادثة.

وأدلى أتكينسون بإفادة مغلقة أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، ورفض خلالها الإفصاح عن فحوى الشكوى، وقال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف إنه يأسف لعدم حصولهم على أي إجابة "لأن وزارة العدل ومدير الاستخبارات الوطنية لم يتيحا للمحقق العام" الدخول في التفاصيل.

ويطالب النواب الديمقراطيون بمعرفة ما إذا كان ترامب قد طلب من نظيره الأوكراني تزويده بمعلومات من شأنها إلحاق الضرر ببايدن، حيث كان نجله هانتر بايدن قد عمل في شركة غاز بأوكرانيا منذ عام 2014، عندما كان والده نائبا للرئيس السابق باراك أوباما.

وتحدث ترامب أمس للصحفيين في المكتب البيضاوي عن الاتهامات الموجهة له، وقال "لقد تحادثت مع العديد من المسؤولين، كل تلك المحادثات لا تشوبها شائبة". وعندما سئل عما إذا كان قد تحدث عن بايدن في المكالمة، قال ترامب إن "ما تحدثت بشأنه لا أهمية له".

ومما يدعم الاتهامات أن رودي جولياني المحامي الخاص لترامب قال في مقابلة نشرت مساء الخميس، إنه طلب من أوكرانيا التحقيق بشأن نجل بايدن، وبالأخص "النظر في الادعاءات (...) التي تُورط جو بايدن بشكل غير مباشر في فضيحة فساد".

وانتهزت هيلاري كلينتون، منافسة ترامب في انتخابات 2016 الرئاسية، الفرصة لتغرد، "الرئيس طلب من سلطة أجنبية مساعدته في انتخابات لمرة جديدة"، في إشارة إلى الشكوك السابقة بتواطؤ فريق حملة ترامب مع موسكو ضدها.

المصدر : الفرنسية