الحوثيون يتوعدون الرياض بهجمات أشد إيلاما إذا رفضت مبادرتهم

عبد الملك الحوثي حذر السعودية من هجمات أكثر إيلاما وتأثيرا إذا استمر عمليات التحالف في اليمن (الجزيرة-أرشيف)
عبد الملك الحوثي حذر السعودية من هجمات أكثر إيلاما وتأثيرا إذا استمر عمليات التحالف في اليمن (الجزيرة-أرشيف)

دعا زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي التحالف السعودي الإماراتي إلى الاستفادة من مبادرة جماعته التي قدمتها أمس بوقف قصفها للأراضي السعودية مقابل وقف التحالف قصفها في اليمن، في حين قابلت الرياض مبادرة الحوثيين بالتوجس قائلة إنها تنتظر أفعالا وليس أقوالا.

وقال زعيم الحوثيين في بيان بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة لسيطرة جماعته على مقاليد السلطة في صنعاء، والتي وصفها بـ"انتصار الثورة الشعبية المباركة" إن من مصلحة تحالف العدوان الاستفادة من المبادرة التي قدمها رئيس المجلس السياسي الأعلى (مهدي المشاط)، إذ بوقف عدوانهم وقصفهم وحصارهم سيوقف الجيش واللجان الشعبية الضربات التي يوجهها إلى العمق بالطائرات المسيرة والصاروخية.

وحذر الحوثي من أنه في حال استمرار قصف التحالف بقيادة الرياض للأراضي اليمنية فإن هجمات الحوثيين ستكون "أكثر إيلاما وأشد فتكا وأكبر تأثيرا، وستصل إلى عمق مناطقهم وإلى أهم منشآتهم الاقتصادية والنفطية والحيوية، ولا خطوط حمراء في هذا السياق".

الجبير ردا على مبادرة الحوثيين: نحكم على الأطراف الأخرى بناء على أفعالها وأعمالها وليس أقوالها (رويترز-أرشيف)

في المقابل، ردت الرياض بحذر على مبادرة الحوثيين، مشددة على أن "العبرة في الأفعال وليس بالأقوال"، وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير في مؤتمر صحفي بالرياض "نحكم على الأطراف الأخرى بناء على أفعالها وأعمالها وليس أقوالها، ولذا فإننا سنرى إن كانوا سيطبقون فعلا (المبادرة) أم لا".

وتابع الجبير "بالنسبة للسبب الذي دفعهم لذلك، علينا أن نتفحص المسألة بتعمق".

وكان الحوثيون تبنوا هجمات بطائرات مسيرة استهدفت السبت الماضي 14 سبتمبر/أيلول الحالي معملين لشركة أرامكو شرقي السعودية، مما أدى إلى توقف نصف الإنتاج النفطي للمملكة.

وفي سياق متصل، رحب المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث بعرض الحوثيين وقف هجماتهم على السعودية قائلا إن المبادرة "يمكن أن تكون رسالة قوية تظهر وجود الإرادة لإنهاء الحرب".

وشدد غريفيث في بيان على أهمية الاستفادة من هذه الفرصة، وإحراز تقدم في الخطوات اللازمة للحد من التصعيد العسكري.

ودعا المبعوث الأممي جميع الأطراف إلى احترام القانون الإنساني الدولي وضبط النفس، وتجنيب اليمن الانجرار إلى توترات إقليمية.

اتهام إيران
وجدد الوزير السعودي تحميل إيران مسؤولية الهجوم على منشآت أرامكو، واصفا الهجوم بأنه يستهدف العالم بأسرة وليس المملكة وحدها.

وأضاف الجبير أن المملكة استهدفت بأكثر من 260 صاروخا باليستيا، و150 طائرة مسيرة كلها إيرانية الصنع، في المقابل لم تطلق السعودية صاروخا أو طائرة مسيرة أو رصاصة باتجاه إيران، حسب تعبيره.

وقال إن الرياض ستتخذ خطوتها التالية بناء على نتائج التحقيقات، مطالبا المجتمع الدولي باتخاذ موقف إزاء ما سماها "السياسات الإيرانية العدوانية والتخريبية" التي تهز أمن واستقرار المنطقة.

وردا على تصريح الجبير، قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن اتهامات السعودية لطهران بشأن هجوم أرامكو "واهية ومرفوضة لأنها تفتقد لأي وجاهة قانونية.

وأضافت الوزارة أن على الرياض "أن توقف حربها المخزية في اليمن بدلا من توجيه التهم جزافا للدول الأخرى".

واعتبرت الخارجية الإيرانية أن "استمرار الرياض في استعداء إيران وتصويرها كعدو لها مجرد وهم غير واقعي يبعث على الأسف".

المصدر : الجزيرة + وكالات