عـاجـل: رويترز عن مسؤول كبير بالخارجية الأميركية: الولايات المتحدة لا تزال تسيطر على المجال الجوي في شمال شرق سوريا

إيران تندد بالعقوبات الأميركية وتتوعد برد واسع على أي هجوم

ظريف: العقوبات الأميركية محاولة لمنع الإيرانيين من الحصول على الغذاء والدواء (رويترز)
ظريف: العقوبات الأميركية محاولة لمنع الإيرانيين من الحصول على الغذاء والدواء (رويترز)

جدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف التنديد بالعقوبات الأميركية الجديدة على إيران، وتوعد قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي أي دولة تهاجم بلاده بأن تصبح ساحة معركة، كما هدد رحيم صفوي مستشار المرشد الإيراني برد إقليمي على أي هجوم أميركي.

وردا على فرض واشنطن عقوبات جديدة على طهران، قال ظريف إن على واشنطن أن تدرك أنها ليست القوة الاقتصادية الكبرى الوحيدة وأن دولا عدة تريد الاستفادة من سوق بلاده.

وأضاف ظريف بعد وصوله إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة أنه عندما تكرر واشنطن فرض عقوبات على المؤسسات المُعاقبة أصلا بهدف تركيع إيران فهذا دليل فشل ويأس، معتبرا أنها محاولة لمنع الإيرانيين من الحصول على الغذاء والدواء، على حد تعبيره.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن أمس أن بلاده فرضت عقوبات جديدة على إيران شملت بنكها المركزي و"هي الأقسى على الإطلاق ضد دولة ما"، مشيرا إلى أن العقوبات فرضت ردا على الهجوم الذي استهدف السبت الماضي منشأتي النفط التابعتين لشركة أرامكو السعودية شرقي المملكة.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس خلال زيارة لأبو ظبي "بينما يهدد وزير خارجية إيران بحرب شاملة، نحن هنا لبناء تحالف يستهدف تحقيق السلام".

ورد عليه ظريف عبر تويتر بالقول إنه يبدو أن "بومبيو فهم الأمر بشكل خاطئ، فليست إيران هي التي ترغب في القتال بل مضيفوه من الفريق باء (في إشارة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد) الذين يرغبون فيما يبدو في قتال إيران حتى آخر أميركي".

وأعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أنها تعارض بشدة أي تحرك عسكري محتمل ضد إيران، وقالت في مقابلة إذاعية إن مسؤولي إدارة ترامب "يجلسون أمام شخص قطّع صحفيا (جمال خاشقجي) وذوّب بقاياه بالمواد الكيميائية، لا أرى أي مسؤولية من أجل حماية السعودية والدفاع عنها". 

بومبيو في ضيافة بن زايد (رويترز)

تهديدات عسكرية
من جهته، وعد الجنرال سلامي بإسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال بلاده الجوي، وقال في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي "احذروا، الاعتداء المحدود لن يظل محدودا. سنسعى لإنزال العقاب وسنستمر حتى نجهز تماما على أي معتد".

وأضاف قائد الحرس الثوري "من يريد أن تصبح أرضه ساحة المعركة الرئيسية، فليمض بذلك.. لن نسمح أبدا بأي حرب أن تصل إلى أرض إيران".

أما الجنرال صفوي فقال إن أي هجوم أميركي سيواجَه برد في البحر المتوسط والبحر الأحمر وصولا إلى المحيط الهندي، وإن أي تحرك عسكري ضد بلاده سيخلف وراءه "تغيرات جذرية في منطقة غرب آسيا".

وأضاف صفوي أن بلاده تسعى للاستقرار المستدام وخروج القوات الأجنبية من المنطقة، معتبرا أن ما يقوم به اليمنيون هو رد بالمثل على من يقتل أطفالهم ويقصف مدنهم.

كما اعتبر مستشار المرشد الإيراني للشؤون العسكرية أن "حلفاء أميركا والمعتدين على اليمن وفلسطين باتوا اليوم مستهلكين ومتعبين لأن سياساتهم فشلت فشلا ذريعا".

المصدر : الجزيرة + وكالات