ترامب يهدد بإطلاق سراح مقاتلين من تنظيم الدولة على حدود أوروبا

ترامب للأوروبيين: إما أن تستعيدوهم أو سنعيدهم إلى حدودكم (رويترز)
ترامب للأوروبيين: إما أن تستعيدوهم أو سنعيدهم إلى حدودكم (رويترز)

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم بإطلاق سراح مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية تعتقلهم قوات سوريا الديمقراطية (حليفة واشنطن) في سوريا على حدود أوروبا إذا لم تبادر فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى إلى استعادة رعاياها من بينهم.

وقال ترامب للصحفيين خلال استقباله في البيت الأبيض رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون "أنا هزمت دولة الخلافة، والآن لدينا الآلاف من أسرى الحرب ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية"، في إشارة إلى المقاتلين الأجانب في التنظيم المعتقلين بسوريا.

وتابع ترامب "نطلب من الدول التي أتوا منها في أوروبا أن تستعيد أسرى الحرب".

وأضاف "حتى الآن رفضت ذلك"، مشيرا بالتحديد إلى كل من فرنسا وألمانيا.

وبلهجة تهديد قال ترامب مخاطبا الأوروبيين "في نهاية المطاف سأقول أنا آسف، لكن إما أن تستعيدوهم أو سنعيدهم إلى حدودكم".

وأوضح ترامب أنه سيفعل ذلك "لأن الولايات المتحدة لن تسجن آلاف الأشخاص الذين وقعوا في الأسر في غوانتانامو ولن تبقيهم في السجن طوال خمسين عاما" لأن ذلك سيكلفها "مليارات ومليارات الدولارات".

وأضاف ترامب "لقد قدمنا خدمة كبرى للأوروبيين، في حال رفضوا استعادتهم علينا على الأرجح إرسالهم إلى الحدود وسيتعين عليهم أسرهم مجددا".

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يهدد فيها الرئيس ترامب الأوروبيين، ففي سبتمبر/أيلول 2018 هدد بنقل الجهاديين الأوروبيين المعتقلين في سوريا إلى بلدانهم وإطلاق سراحهم هناك في حال لم تتولَ الدول الأوروبية إعادتهم بنفسها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعت وزارة الخارجية الأميركية الدول إلى استعادة المقاتلين بتنظيم الدولة المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية ومحاكمتهم، في قضية تعتبر حساسة بالنسبة لبريطانيا وفرنسا بعد قرار واشنطن الانسحاب من سوريا.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة