بتنسيق مع حكومة الوفاق.. غارة أميركية تقتل عناصر من تنظيم الدولة جنوبي ليبيا

مع منتصف 2017 بدأ تنظيم الدولة ينشط مجددا وسط الصحراء الليبية ويستخدم حرب العصابات (الجزيرة-أرشيف)
مع منتصف 2017 بدأ تنظيم الدولة ينشط مجددا وسط الصحراء الليبية ويستخدم حرب العصابات (الجزيرة-أرشيف)

قالت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) إنها شنت -بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا- غارة استهدفت من وصفتهم بإرهابيي تنظيم الدولة في محيط منطقة مُرزق (جنوبي ليبيا).

وأضافت أفريكوم أن الغارة أدت إلى مقتل ثمانية من عناصر التنظيم، وأنها وقعت أمس الخميس.

ونقل البيان عن قائد أفريكوم الجنرال ستيفن تاونسند قوله إن تلك العمليات ستستمر بالتنسيق مع حكومة الوفاق، لحرمان من وصفهم بالإرهابيين من الملاذ الآمن في ليبيا.

وأضاف "لن نسمح لهم (عناصر التنظيم) باستخدام النزاع الحالي في ليبيا كملجأ".

وأكدت أفريكوم مواصلة دعمها للمسار الدبلوماسي الرامي لتثبيت الاستقرار، والتصدي للمنظمات الإرهابية التي تهدد الاستقرار الإقليمي.

يشار إلى أن تنظيم الدولة خسر معقله بمدينة سرت (وسط ليبيا) في ديسمبر/كانون الأول 2016، إلا أنه مع بداية النصف الثاني من 2017 بدأ ينشط وسط الصحراء الليبية، ويستخدم أسلوب حرب العصابات والانغماسيين (مجموعات قتالية صغيرة مجهزة بأحزمة ناسفة).

وسيطرت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على منطقة مرزق في العشرين من فبراير/شباط 2019، لكن مقاتلين من قبائل التبو تمكنوا من استرجاعها بعد قتال مع قبيلة الأهالي الموالية لحفتر في أغسطس/آب الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات