بسبب القمع.. حزب حمدين صباحي يدرس تجميد النشاط الحزبي

السياسي المصري حمدين صباحي (مواقع التواصل)
السياسي المصري حمدين صباحي (مواقع التواصل)

محمد سيف الدين-القاهرة

قال حزب تيار الكرامة المصري الذي يقوده حمدين صباحي، إنه "سيبحث مع شركائه في الحركة المدنية والتيار الديمقراطي فكرة تجميد النشاط الحزبي وإعلان موقف جماعي، في حال استمرار السياسات الاستبدادية التي يمارسها النظام الحالي ضد القوى المدنية والسياسية".

وأوضح الحزب في بيان له اليوم الأربعاء، أن "المشهد الحالي لا يسمح بأي مسار عاقل لإدارة الدولة في إطار من التعددية يحافظ على وحدة المصريين بتنوعهم، ولا يسمح للمجتمع بقواه الحية أن تتفاعل معًا في إطار قانوني ودستوري، بل إنه يهيئ البيئة الحاضنة لإعادة إنتاج الإرهاب والفوضى".

وطالب البيان النظام المصري بإعمال الدستور الذي أقرّه أغلبية المصريين، مؤكدا أن الحرية ليست رفاهية أو مزحة أو مادة للسخرية أو سبة يُتّهم بها المدافعون عنها، بل حق أصيل تؤكده وترعاه كافة الأعراف والمواثيق الدولية.

وتابع البيان: "إذا كان سعي الناس لنيل حريتهم في بلادهم جريمة في نظر النظام الحالي، فإنه لشرفٌ عظيمٌ لنا أن نكون شركاءهم في هذه التهمة، وسنستكمل معهم الطريق نحو العيش والحرية والكرامة والاستقلال الوطني".

وأوضح الحزب أنه منذ وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي للسلطة في صيف 2014، والمصريون يعانون ومعهم كافة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية والمستقلة والاتحادات الطلابية والمؤسسات الصحفية ومعهم كل صوتٍ مختلف، من تضييقٍ غير مسبوق على الحريّات العامة والخاصة، ليمتد إلى غلق صحف وحجب مواقع إلكترونية وحبس صحفيين ومعارضين سياسيين، مع شهادات عن تعذيب وإهمال طبي داخل السجون، وسط مناخٍ مشحونٍ بالاستقطاب والقمع والكراهية.

المصدر : الجزيرة