إنترسبت: ترامب يريد بدء حرب مع إيران بعد إصدار بن سلمان الأمر له

حسان: ترامب شغوف بالدكتاتوريين (الأناضول)
حسان: ترامب شغوف بالدكتاتوريين (الأناضول)
اعتبر الكاتب مهدي حسان بموقع ذي إنترسبت أن تغريدة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي نشرها بعيد الهجوم على منشأتي النفط السعوديتين تكشف مدى تبعيته للسعودية واستعداده لدخول الحرب نيابة عنها.

وتحت عنوان، "السعودية أولا: ترامب يريد بدء حرب مع إيران عندما يصدر محمد بن سلمان الأمر بذلك"، ذكَّر الكاتب في البداية بأن الدنيا في أميركا قامت ولم تقعد عندما انحنى الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وهو يسلم على العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وأشار إلى أن المحافظين فقدوا صوابهم حينها وصبوا جام غضبهم على أوباما، واصفين إياه بأبشع نعوت التبعية والمذلة في قناة فوكس نيوز وغيرها.

وأردف "فلنمض قدما عشر سنوات إلى الأمام، ونرى أنه إذا كانت انحناءة أحد الرؤساء الأميركيين للسعوديين سببت جنونا بين المحافظين في عام 2009، فكيف ستكون ردة فعلهم على رئيس يجعل السلطة على الجيش الأميركي بيد السعوديين في عام 2019؟".

وهنا أورد الكاتب نص تغريدة ترامب التي جاء فيها، "تعرضت إمدادات النفط السعودية لهجوم، وثمة ما يدفعنا للاعتقاد أننا نعرف الفاعل ونحن على أهبة الاستعداد للتصرف بعد التحقق، لكننا ننتظر من المملكة بأن تخبرنا عمن تعتقد أنه المتسبب وعن الكيفية التي سيتم بها ذلك (الرد)".

وعلق حسان على ذلك قائلا لنعِد قراءة هذه الجزئية "ننتظر من المملكة بأن تخبرنا عمن تعتقد أنه المتسبب وعن الكيفية التي سيتم بها الرد".

وتساءل الكاتب بعد ذلك بتهكم، "هل ذلك هو تجسيد سياسة (أميركا أولا)؟"، ليرد بالقول إن ما جاء في تلك التغريدة تجلّ آخر لشغف ترامب بالطغاة الأجانب، سواء كان ذلك ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أو رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون أو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي وصفه ترامب بـــ"دكتاتوري المفضل".

وأضاف أن سبب هذه التبعية ربما كان العلاقات التجارية الخاصة بين ترامب والسعوديين، إذ إن ترامب قال في إحدى المرات "أحب السعوديين جيدا، ولماذا أكرههم... إنهم يشترون مني الشقق وينفقون أربعين وخمسين مليون دولار على ذلك".

ولكن لحسن الحظ، يقول الكاتب، هناك في الإدارة الأميركية، ومن مصدر غير متوقع، من يرفض هذا الاندفاع إلى الحرب، فقد حذر مسؤولو وزارة الدفاع الأميركية من أن الحرب مع إيران ستكون مكلفة، كما أن "الإدارة يجب أن تجد أساسا قانونيا مقبولا لاتخاذ مثل هذا القرار"، حسب بعض المشرعين الأميركيين.
المصدر : إنترسبت