خوفا من الصواريخ والطائرات المسيرة.. الخارجية الأميركية تحذر مواطنيها بالسعودية

الخارجية الأميركية تخشى وقوع هجمات على أهداف مدنية في السعودية (رويترز)
الخارجية الأميركية تخشى وقوع هجمات على أهداف مدنية في السعودية (رويترز)

حثت وزارة الخارجية الأميركية المواطنين الأميركيين على "توخي مزيد من الحذر" عند السفر إلى السعودية، بسبب "الإرهاب" و"خطر الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة على الأهداف المدنية".

وقالت الوزارة في منشور على موقعها أمس الثلاثاء، إنها تحذر من السفر في نطاق خمسين ميلا (ثمانين كلم) من الحدود السعودية مع اليمن بسبب "الإرهاب والصراع المسلح".

وأضافت أن "الجماعات الإرهابية تواصل التخطيط لهجمات محتملة في السعودية، وقد يهاجمون -بعد تحذير خاطف أو دون تحذير- أماكن سياحية أو نقاطا للمواصلات أو مراكز تسوق أو منشآت حكومية محلية".

وأشار البيان إلى أن "الفاعلين الإقليميين المعادين للسعودية نفذوا هجمات مدمرة وأحيانا فتاكة على أهداف متنوعة، من بينها بنى تحتية حيوية ومنشآت عسكرية ومطارات ومنشآت للطاقة في أنحاء البلاد، فضلا عن سفن ضمن خطوط ملاحية بالبحر الأحمر".

وتضمن البيان منع أفراد البعثة الدبلوماسية الأميركية في السعودية وعائلاتهم من استخدام مطار أبها (جنوبي المملكة) دون إذن مسبق من رئيس البعثة.

وقد تعرض مطار أبها لهجمات متكررة بطائرات مسيرة وصواريخ أطلقها الحوثيون من اليمن.

ويأتي تحذير الخارجية الأميركية في أعقاب هجوم على منشأتين نفطيتين لشركة أرامكو شرقي السعودية يوم السبت الماضي، أدى إلى توقف أكثر من نصف إنتاج النفط السعودي.

المصدر : الجزيرة + وكالات