تقييمات جديدة لهجوم أرامكو.. وواشنطن تعلن استعدادها للدفاع عن حلفائها

جنود أميركيون على متن مروحية في أجواء الخليج (رويترز)
جنود أميركيون على متن مروحية في أجواء الخليج (رويترز)

تعكف الإدارة الأميركية على دراسة خياراتها للرد على الهجوم الذي استهدف منشآت نفطية حيوية في السعودية، وقال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي إن بلاده تقف على أهبة الاستعداد للدفاع عن مصالح الولايات المتحدة وحلفائها في الشرق الأوسط.

وصرح بنس بأن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سيتوجه إلى السعودية اليوم الثلاثاء لبحث الرد الأميركي على الهجوم، الذي استهدف منشآت نفطية لشركة أرامكو شرقي السعودية يوم السبت الماضي، والذي أعلنت جماعة الحوثي اليمنية مسؤوليتها عنه.

وأضاف نائب الرئيس الأميركي في كلمة بمعهد هيريتيج للأبحاث أنه إذا كانت إيران نفذت ذلك الهجوم على السعودية للضغط على الرئيس ترامب كي يتراجع عن فرض العقوبات على طهران فإنها ستفشل.

وتابع قائلا "نحن نقيم الأدلة ونتشاور مع حلفائنا وسوف يحدد الرئيس أفضل مسار للعمل في الأيام المقبلة".

في غضون ذلك، نقلت شبكة سي أن أن الأميركية عن مصدر مطلع على التحقيقات قوله إن المحققين السعوديين والأميركيين توصلوا "بدرجة عالية جدا من الترجيح" إلى أن الهجوم انطلق من قاعدة في إيران قريبة إلى الحدود مع العراق.

وأضاف المصدر أن التقييم يفيد بأن الهجوم نفذ بصواريخ كروز (مجنحة) مع طائرات مسيرة حلقت على مستوى منخفض فوق جنوب العراق ثم في المجال الجوي الكويتي قبل أن تصل إلى أهدافها.

في السياق نفسه، قال مسؤول أميركي لرويترز إن الولايات المتحدة تعتقد أن الهجوم على أرامكو انطلق من جنوب غرب إيران.

ونقلت الوكالة أيضا عن ثلاثة مسؤولين أميركيين -اشترطوا عدم نشر أسمائهم- أن الهجوم شمل طائرات مسيرة وصواريخ كروز، مما يظهر أن الهجوم شمل قدرا من التعقيد والتطور أعلى مما كان يعتقد في بادئ الأمر.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد صرح في وقت سابق بأن إيران هي المسؤولة عن الهجوم على ما يبدو، كما ذكرت تقارير صحفية أميركية أن معلومات المخابرات تشير إلى أن الهجوم انطلق من إيران، لكن طهران نفت ذلك.

تصريحات الملك سلمان
من ناحية أخرى، أكد ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز خلال اجتماع لمجلس الوزراء اليوم قدرة السعودية على التعامل مع آثار مثل هذه الاعتداءات التي وصفها بالجبانة.

وقال إن المملكة ستدافع عن أراضيها ومنشآتها الحيوية وإنها قادرة على الرد على تلك الأعمال أيا كان مصدرها.

وقال مجلس الوزراء السعودي إن الهجوم موجه بالدرجة الأولى لإمدادات الطاقة العالمية، وأضاف أنه امتداد لما وصفها بالأعمال العدوانية السابقة التي تعرضت لها محطات الضخ لشركة أرامكو السعودية باستخدام أسلحة إيرانية.

من جانب آخر، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر اليوم إن الولايات المتحدة "في حالة إنكار" للواقع إذ ترفض تصديق أن الهجوم الذي استهدف المنشآت النفطية السعودية انطلق من اليمن وليس من إيران.

وكتب ظريف "الولايات المتحدة في حالة إنكار إذا ظنت أن الضحايا اليمنيين لأربع سنوات ونصف من أبشع أنواع جرائم الحرب لن يفعلوا ما بوسعهم لشن ضربات مضادة".

وأضاف "لربما هي محرجة لأن أسلحة بمئات مليارات الدولارات لم تعترض النيران اليمنية" في إشارة إلى جماعة الحوثي.

المصدر : الجزيرة + وكالات