هجومان لطالبان يستهدفان تجمعا انتخابيا للرئيس غني ومقرا للجيش في كابل

الهجمات تتكرر بأفغانستان في وقت تستعد فيه للانتخابات الرئاسية (رويترز-أرشيف)
الهجمات تتكرر بأفغانستان في وقت تستعد فيه للانتخابات الرئاسية (رويترز-أرشيف)

أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هجومين، استهدف أحدهما تجمعا انتخابيا للرئيس الأفغاني أشرف غني في ولاية باروان شمال العاصمة كابل، في حين استهدف الهجوم الثاني مقرا للجيش الأفغاني في العاصمة.

وقال مدير حملة غني إن الرئيس كان موجودا أثناء وقوع الهجوم الأول، غير أنه نجا دون أن يصاب بأي أذى، في حين أفادت مصادر طبية بمقتل 24 شخصا وإصابة العشرات جراء الهجوم.

واستهدف الهجوم الثاني مقرا للجيش الأفغاني قرب السفارة الأميركية بكابل، مما أدى لمقتل ستة أشخاص وإصابة آخرين.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي إن الانتحاري في الهجوم الأول فجّر نفسه عند مدخل منشأة يستخدمها المشاركون في التجمع الانتخابي، وأضاف أنه لم يصب أي من أعضاء الحملة الانتخابية في الحادث.

وتتكرر هذه الهجمات في جميع أنحاء أفغانستان في الوقت الذي تستعد فيه البلاد للانتخابات الرئاسية المقررة في وقت لاحق هذا الشهر، كان آخرها انفجار سيارة مفخخة أمام حاجز تفتيش للمخابرات الأفغانية قرب السفارة الأميركية وسط العاصمة كابل، والتي أعلنت طالبان مسؤوليتها عنه.

يذكر أن الانتخابات الرئاسة الأفغانية ستجري يوم 28 سبتمبر/أيلول الحالي، ويتنافس فيها 18 شخصية أبرزهم الرئيس الحالي محمد أشرف غني.

وتعاني أفغانستان صدامات مسلحة متكررة ومعارك عنيفة بين القوات الأمنية الداخلية وقوات أخرى من حلف شمال الأطلسي (ناتو) من جهة، وحركة طالبان التي تسيطر على مساحات كبيرة من البلاد من جهة أخرى.

المصدر : وكالات