السراج متفائل بالنصر في طرابلس والمعارك متواصلة

السراج: الحرب تدخل شهرها السادس ونحن أكثر قوة (الجزيرة-أرشيف)
السراج: الحرب تدخل شهرها السادس ونحن أكثر قوة (الجزيرة-أرشيف)

أكد رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج صمود قوات حكومة الوفاق في طرابلس وتحقيقها انتصارات، معتبرا أن النصر بات قريبا، في حين يتواصل القصف المتبادل في مطار معيتيقة ومحيطه.

وفي لقاء مع كبار القادة العسكريين لقوات الوفاق وبعض القادة الميدانيين، قال السراج إن "الحرب تدخل شهرها السادس ونحن أكثر قوة، قواتنا مستمرة في الدفاع عن طرابلس ومدنية الدولة ودحر العدوان".

وأضاف السراج أن انتصارات المعارك العسكرية تمهد الطريق إلى السلام، وأن النصر بات قريبا.

وأوضح رئيس المجلس الرئاسي أن أولويات حكومة الوفاق تتمثل في توفير متطلبات الحرب وتعزيز الوحدات المقاتلة وتوفير احتياجات المواطنين، وشدد على أنه لا مكان في المسار الديمقراطي لمن تورط في جرائم حرب.

من جهة أخرى، أكدت مصادر للجزيرة فجر اليوم الاثنين أن طائرة حربية شنت غارة على مطار معيتيقة، وذلك بعد ساعات من تعرض المطار لقصف من طائرة مسيرة إماراتية تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، وما زال المطار مغلقا منذ أسبوعين.

بدورها، أعلنت قيادة عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق استهداف قوات حفتر مطار معيتيقة بصواريخ "غراد".

وأضافت أن قوات حكومة الوفاق صدت محاولة تسلل لقوات حفتر في محور الرملة بمحيط مطار طرابلس الدولي، وتمكنت من أسر اثنين من المسلحين.

قتل جماعي
وأمس، قال المجلس الرئاسي الليبي إن "عصابة إجرامية" تتبع عملية الكرامة (قوات حفتر) في مدينة ترهونة جنوب شرق طرابلس قامت بقتل وتصفية العشرات من أهالي المدينة في مواقع عدة، مطالبا المجتمع الدولي ولجنة العقوبات الدولية باتخاذ الموقف الحازم والإجراء المناسب تجاه ما وصفها بجرائم القتل الجماعي البشعة.

وقالت بعض المصادر إن عمليات القتل جاءت انتقاما لمقتل ثلاثة من أبرز القادة العسكريين في قوات حفتر يوم الجمعة الماضي جراء غارة جوية لقوات حكومة الوفاق.

كما قالت مصادر للجزيرة إن مسلحين تابعين لقوات حفتر يشنون حملة اعتقالات واسعة في مدينتي ترهونة وهون، مع معلومات عن تصفية عدد منهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات