اتفاق المعارضة الماليزية لحماية الملايو ومكانة الإسلام والأقليات

United Malays National Organization (UMNO) President Ahmad Zahid Hamidi (L) and Pan-Malaysian Islamic Party (PAS) President Hadi Awang hold hands during Ummah Unity Gathering in Kuala Lumpur, Malaysia, September 14, 2019. REUTERS/Lim Huey Teng
رئيس أمنو زاهد حميدي (يسار) وعبد الهادي أوانغ رئيس الحزب الإسلامي (رويترز)

توصل حزبا المعارضة الرئيسيان في ماليزيا، حزب المنظمة الملايوية القومية المتحدة (أمنو) والحزب الإسلامي الماليزي، إلى اتفاق تعاون شامل في ختام مؤتمر مشترك لأعضاء الحزبين عقد في العاصمة كوالالمبور.

وتعهد الحزبان بالعمل على صيانة الدستور بما يتضمنه من الحفاظ على حقوق الأغلبية الملايوية ومكانة الإسلام والنظام الملكي.

ويعتقد الحزبان اللذان يمثلان الملايو المسلمين أن مصالح الأغلبية مهددة بسبب ما يعتبرانه هيمنة ذوي الأصول الصينية والهندية على القرار في الحكومة.

ويمهد تحالف المعارضة الطريق أمام عودة السلطة السياسية للمسلمين الملايو إذا فاز في الانتخابات المقبلة المقررة أن تجري في غضون ثلاثة أعوام.

وخلال المؤتمر، قال رئيس حزب أمنو أحمد زاهد حميدي أثناء مراسم توقيع الميثاق بحضور الآلاف من أعضاء الحزبين "سبب الارتباك الحالي مع الحكومة هو غياب زعماء من الملايو يتسمون بالشجاعة والجدارة".

بدوره، قال زعيم الحزب الإسلامي عبد الهادي أوانغ، إن هناك نقاطا مشتركة كثيرة بين حزبه وحزب أمنو رغم الاختلاف في السابق، مشيرا إلى انتهاء الخصومة بين الحزبين بعد اليوم.

وقاد رئيس الوزراء مهاتير محمد تحالفا حقق فوزا تاريخيا في الانتخابات العامة العام الماضي، مطيحا بائتلاف حكومي يحكم البلاد منذ ستة عقود بعد أن هزّه الفساد.

لكن حكومة مهاتير اضطرت لتأجيل أو سحب كثير من خططها الإصلاحية بسبب رد الفعل العنيف من جماعات المعارضة والمحافظين الممثلين للملايو.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Mahathir Mohamad gives a news conference following the general election in Petaling Jaya, Malaysia, May 10, 2018. REUTERS/Lai Seng Sin

عبّر رئيس الوزراء الماليزي عن رفضه تحذير الولايات المتحدة لمواطنيها من السفر لبلاده في خطاب ألقاه أثناء مأدبة غداء أقامتها غرفة التجارة الماليزية الأميركية المشتركة اليوم الخميس في كوالالمبور.

Published On 18/4/2019
Malaysian Prime Minister Mahathir Mohamad speaks at the opening ceremony for the second Belt and Road Forum in Beijing, China April 26, 2019. REUTERS/Florence Lo

دخل رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد على خط أزمة شركة هواوي بين الولايات المتحدة والصين بعد أن وضعت واشنطن عملاق التكنولوجيا الصيني بالقائمة السوداء بدعوى تهديد أمني من أجهزتها.

Published On 30/5/2019
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة