لجنة أممية تتهم أميركا وروسيا والنظام السوري والمليشيات الكردية بانتهاكات قد ترقى لجرائم حرب

مؤتمر صحفي عقدته لجنة الأمم المتحدة بشأن سوريا في مقر الأمم المتحدة بجنيف (رويترز)
مؤتمر صحفي عقدته لجنة الأمم المتحدة بشأن سوريا في مقر الأمم المتحدة بجنيف (رويترز)

اتهم محققو الأمم المتحدة كلا من التحالف الدولي بقيادة أميركيا وروسيا والنظام السوري والمليشيات الكردية بارتكاب انتهاكات قد ترقى إلى جرائم حرب، وذلك تزامنا مع قصف روسي وسوري على ريف إدلب للمرة الأولى منذ إعلان النظام وقف إطلاق النار الأخير.

وجاء في تقرير للجنة الأمم المتحدة للتحقيق المعنية بسوريا أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة نفذ ضربات جوية في سوريا تسببت في خسائر بشرية كبيرة بين المدنيين، وقد ترقى إلى جرائم حرب.

وذكر التقرير، الذي استند إلى نحو ثلاثمئة مقابلة وصور الأقمار الصناعية وتحليلات الفيديو والصور منذ بداية العام الحالي؛ أن طائرات النظام السوري وحليفته روسيا تشن أيضا حملة دموية تستهدف -على نحو ممنهج في ما يبدو- المنشآت الطبية والمدارس والأسواق والمزارع، وهو ما قد يرقى أيضا إلى جرائم الحرب.

وأضاف المحققون أن المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا يولي قضية المفقودين والمحتجزين والمخطوفين في سوريا أولوية قصوى.

بدوره، قال عضو لجنة التحقيق الدولية المستقلة هاني مجلي إن هناك تقدما قضائيا دوليا خارج نطاق سوريا، مضيفا أن مذكرات اعتقال قد صدرت بالفعل بحق قادة أمنيين في سوريا.

وتابع "نحن نغطي في هذا التقرير جرائم الحرب من قبل جميع الأطراف، وعرضنا في مناسبات عدة ما قامت به قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي ما وجدناه جرائم الحرب يمكن أن ترتقي لجرائم حرب".

في الأثناء، قال مراسل الجزيرة إن اليوم الأربعاء شهد أول تصعيد منذ وقف إطلاق النار الذي أعلنه النظام وروسيا في إدلب نهاية الشهر الماضي، حيث سقط قتلى وجرحى مدنيون في غارات روسية استهدفت عدة بلدات بريف إدلب فجر اليوم.

وأكد المراسل أيضا مقتل شخص وإصابة آخرين في قصف مدفعي وصاروخي شنته قوات النظام جنوبي إدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات