اليمن.. فرق مراقبة بالحديدة لتثبيت وقف إطلاق النار

أعضاء لجنة تنسيق إعادة الانتشار ينتقلون بزوارق لمكان اجتماعهم في سفينة أممية قبالة الحديدة (رويترز)
أعضاء لجنة تنسيق إعادة الانتشار ينتقلون بزوارق لمكان اجتماعهم في سفينة أممية قبالة الحديدة (رويترز)

قررت اللجنة الأممية لتنسيق إعادة الانتشار في مدينة الحديدة غربي اليمن نشر فرق مراقبة في أربعة مواقع على الخطوط الأمامية للمدينة، كخطوة أولى من أجل تثبيت وقف إطلاق النار والحد من المعاناة والإصابات بين المدنيين.

وقال ستيفان دوغاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة -خلال مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للمنظمة في نيويورك- إن أعضاء لجنة تنسيق إعادة الانتشار بالحديدة (وفدي الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي) عقدوا اجتماعهم المُشترك السادس، يومي الأحد والاثنين، على متن سفينة الأمم المتحدة، في المياه المفتوحة قبالة الحُديدة بالبحر الأحمر.

وفي بيان أصدرته بعد يومين من الاجتماعات، قالت اللجنة إنها فعلت آلية التهدئة وتعزيز وقف إطلاق النار التي تم الاتفاق عليها في اجتماع كانت قد عقدته في يوليو/ تموز الماضي.

وأضافت اللجنة أنها أنشأت وشغّلت مركزا للعمليات المشتركة في مقر البعثة بالحديدة يضم ضباط ارتباط وتنسيق من أطراف الصراع ومن بعثة الأمم المتحدة. وقالت أيضا إن المركز سيعمل على الحد من التصعيد ومعالجة الحوادث بالميدان.

ويأتي الاتفاق في وقت عادت فيه، منذ مساء الأحد، المواجهات العنيفة بين القوات الحكومية والحوثيين، بعد ساعات من انتهاء أول جلسة بين الجانبين بجولة تفاوض في عرض البحر برعاية أممية.

وتتبادل الحكومة والحوثيون الاتهامات بخرق اتفاق وقف النار في الساحل الغربي لليمن، الذي تشرف عليه لجنة أممية تأست لتنسيق إعادة الانتشار في الحديدة بموجب اتفاق موقع بالعاصمة السويدية ستوكهولم يوم 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وحسب الاتفاق، كان يُفترض تنفيذ إعادة الانتشار بالموانئ والمدينة خلال 21 يوما من تاريخ دخول وقف النار حيز التنفيذ، وهو ما لم يحدث رغم مرور تسعة أشهر على الاتفاق.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة