التصعيد مع إسرائيل.. الحريري يطلب تدخل واشنطن وباريس لضبط الوضع

الحريري (يمين) اتصل بوزير الخارجية الأميركي ومستشار الرئيس الفرنسي بشأن التصعيد في الحدود مع إسرائيل (رويترز)
الحريري (يمين) اتصل بوزير الخارجية الأميركي ومستشار الرئيس الفرنسي بشأن التصعيد في الحدود مع إسرائيل (رويترز)

طلب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من الولايات المتحدة وفرنسا والمجتمع الدولي التدخل لمواجهة تطور الأوضاع في الحدود مع إسرائيل، وذلك بعد دقائق من استهداف حزب الله اللبناني اليوم آلية عسكرية إسرائيلية قرب الحدود الجنوبية، ورد تل أبيب بإطلاق النار على بلدات لبنانية.

وقال مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم إن الحريري اتصل بوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وإيمانويل بون مستشار الرئيس الفرنسي، طالبا التدخل لضبط الأوضاع في الحدود الجنوبية مع إسرائيل.

وأشار إلى أن إسرائيل أطلقت ثلاثين قذيفة باتجاه بلدات راس مارون ويارون وعيترون (جنوبي لبنان)، عقب إطلاق حزب الله صاروخ كورنيت على ثكنة أفيفيم الإسرائيلية، كما سجلت رشقات نارية إسرائيلية عند مزارع شبعا المحتلة.

كما أطلق الاحتلال الرصاص والقذائف في محيط المناطق التي يسيطر عليها في مزارع شبعا، وتحلق طائرات مسيرة إسرائيلية في المناطق الحدودية مع لبنان، وذكر مدير مكتب الجزيرة أن القوات الأمنية وقوات اليونيفيل في حالة استنفار في المناطق الحدودية.

وأشار مدير مكتب الجزيرة إلى أن عملية اليوم لحزب الله تأتي في ظل غطاء سياسي رسمي غير مسبوق يحظى به الحزب في توجيه رد على الخروق الإسرائيلية المتكررة للسيادة اللبنانية، سواء في الضاحية الجنوبية لبيروت أو في المناطق الجنوبية للبلاد.

اليونيفيل
من جانب آخر، قالت قوة الأمم المتحدة في لبنان (يونيفيل) -في بيان لها- إنها تجري اتصالات عاجلة مع كل الفرقاء لممارسة أقصى درجات ضبط النفس بين لبنان وإسرائيل.

في المقابل، ذكر مراسل الجزيرة في القدس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طلب من وزرائه أعضاء المجلس الأمني المصغر عدم التصريح بشأن التطورات على الحدود مع لبنان، وقال نتنياهو للصحفيين قبيل اجتماع أمني إن "لبنان سيدفع الثمن".

المصدر : وكالات,الجزيرة