توثيقي عن غزة اليوم ببريطانيا: صور تلامس القلب لحياة يومية تحت الحصار

أهالي غزة يلجؤون للبحر من حر يوليو/تموز الماضي (الأناضول)
أهالي غزة يلجؤون للبحر من حر يوليو/تموز الماضي (الأناضول)
كتبت صحيفة غارديان البريطانية عن الفيلم الوثائقي "الحياة في غزة" الذي بدأ عرضه أوائل العام الجاري ووصفته بالغاضب وبأنه يوثق لبؤس الحياة الذي لا ينتهي في الشريط الذي تحده مصر وإسرائيل والبحر المتوسط.

وقالت إن هذا الفيلم -الذي أخرجه غاري كين وأندرو ماكونيل، ورغم تباين وجهات النظر حوله منذ عرضه الأول في مهرجان صندانس السينمائي بولاية يوتاه الأميركية في يناير/كانون الثاني الماضي- وثيقة إنسانية عالية الإحساس في عرضها لحياة الناس العاديين الذين يستمرون في حياتهم بشجاعة رغم الظروف القاسية في عالم وصفه أحدهم بأنه قد أقام حائطا بين الناس في غزة وبين الحياة نفسها. وسيتم عرضه اليوم الجمعة لأول مرة في بريطانيا.

شابة تتمرن على عزف آلة التشيلو الموسيقية، وشاب يسجل أغاني راب، ومدير مسرح يشرف على تدريب بعض الشباب لعرض عمل له على مسرحه، وصياد أسماك يتذمر من قمع حرفته والتضييق عليها، فغير مسموح للصيادين الاصطياد في مياه أبعد من ثلاثة أميال حيث يندر وجود الأسماك.

البحر هو ما يشاهده أهالي غزة، وهو الجهة الوحيدة التي تحد غزة ولا تقسو عليهم كما تقسو الحدود البرية، ومع ذلك فإنه لا يقل عن البر في تقييد أهالي القطاع.

المصدر : غارديان