موقع أميركي: ميل ترامب إلى قطر أعطى درسا قاسيا للسعودية والإمارات

epa07705943 US President Donald J. Trump (L) shakes hands with Amir of the State of Qatar Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani (R), upon the Amir's arrival outside the West Wing of the White House in Washington, DC, USA, 09 July 2019. The two leaders meet during heightened tensions between the US and Iran. EPA-EFE/MICHAEL REYNOLDS
ترامب أثناء استقباله الأمير تميم يوم 9 يوليو/تموز الماضي في البيت الأبيض (الأوروبية)

قال موقع "كريستيان ساينس مونيتور" إن تحول الرئيس الأميركي دونالد ترامب باتجاه قطر أعطى درسا قاسيا للإمارات والسعودية بشأن الاستثمار فيه لتحقيق أهدافهما الإقليمية.

وفي تقرير له أمس الخميس، نقل الموقع الأميركي عن خبراء أن ترحيب ترامب اللافت بأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أظهر محدودية نفوذ السعودية والإمارات في البيت الأبيض.

وكان يشير إلى الحفاوة البالغة التي استقبل بها ترامب الشيخ تميم وثنائه عليه في اللقاءات التي جمعتهما في البيت الأبيض، وكان أحدثها اللقاء الذي تم يوم 9 يوليو/تموز الماضي.

وأشاد ترامب بالعلاقات بين بلاده وقطر وبصداقته مع الأمير، وأكد الجانبان عزمهما تعزيز شراكتهما التي يصفها كبار المسؤولين الأميركيين بالإستراتيجية.

وفي التقرير نفسه، نقل موقع كريستيان ساينس مونيتور عن مقربين من الرياض قولهم إن السعودية تشعر بالخيانة وبالانكشاف على نحو متزايد بعد الاستثمار في إدارة ترامب.

وأضاف أن هناك شعورا متزايدا في الرياض بأن الإدارة الأميركية المقبلة والكونغرس سيكونان أكثر عدوانية تجاه السعودية، مشيرا إلى أن هذا الشعور دفع الرياض للتوجه نحو الصين وروسيا والتفكير في شراء منظومة الدفاع الجوي الروسي "أس400".

وقال الموقع إن الإمارات باتت تتطلع إلى مرحلة ما بعد ترامب، وإنها تقوم بحملة علاقات عامة شاملة لإعادة بناء علاقاتها مع الحزبين داخل الكونغرس.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور

حول هذه القصة

من واشنطن، وقبل عامين، بدأت أولى خطوات التمهيد لأزمة حصار قطر حين عقدت مؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات” مشاركة مع معهد هادسون مؤتمرا تحريضيا، أشرف عليه وموله السفير الإماراتي بالولايات المتحدة.

4/6/2019
المزيد من سياسة خارجية
الأكثر قراءة