عـاجـل: السلطة المحلية في حضرموت: مقتل خمسة جنود سعوديين بينهم قائد قوات التحالف بالوادي في هجومين متزامنين

خالد نزّار.. مدمن الحلوى والسيجارة ورجل العشرية السوداء بالجزائر

نزّار كان وزير دفاع في بداية ما يعرف بالعشرية السوداء في الجزائر (الفرنسية-أرشيف)
نزّار كان وزير دفاع في بداية ما يعرف بالعشرية السوداء في الجزائر (الفرنسية-أرشيف)

فاطمة حمدي-الجزائر

كتب عن عبد العزيز بوتفليقة قبيل وصوله لسدّة الحكم فوصفه بـ"الدمية التي تتخفى بعباءة بومدين"، وبمجرد تلقيه مكالمة هاتفية من قبل رئيس المخابرات الجزائرية آنذاك، محمد مدين المدعو توفيق، عاد خالد نزّار ليكتب "بوتفليقة الأقل سوءا على مستقبل البلاد".
 
رغم ما يظهر عليه من خشونة، لا يصعب على جليسه تمييز ملامح شخصيته المترددة التي يسهل استدراجها"، هكذا وصفه الصحفي محمد مسلم وهو يروي للجزيرة نت تفاصيل لقائه مع اللواء المتقاعد خالد نزّار قبل سنوات قليلة من الآن.

ظل نزّار وفيا للكتابات فكان من بين قلائل الشخصيات العسكرية في شمال أفريقيا ودول الشرق الأوسط ممن يكتبون مذكراتهم، الأمر الذي جعل الوزير السابق وصديقه محي الدين عميمور يثني عليه في ذلك.

ظل نزّار يحتك بالسياسة رغم تقاعده، يرمي من خلال مقالاته رصاصات الاتهام للبعض حينا ويثني على من يروقون له أحيانا أخرى. لم يغب إعلاميا بل كان يسجل بين الفترة والأخرى حضوره.

خالد نزار، هذا الاسم الذي اعتلى هرم النفوذ في بلاده في يوليو/تموز 1990 حين عينه الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد وزيرا للدفاع، ليستقيل رئيس الجمهورية بعدها بسنتين بعد أن فاز حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ (المحظور حاليا) بالدور الأول في الانتخابات التشريعية.

 بن جديد عين نزّار وزيرا للدفاع عام 1990 (رويترز)

"خطأ" الشاذلي
يقول كاتب مذكرات الشاذلي، عبد العزيز بوباكير للجزيرة نت، أن أكبر خطأ ارتكبه الشاذلي في حياته هو وضعه الثقة في خالد نزّار "وهذا ما قاله له الرئيس في اللقاءات العديدة التي جمعته به".

لم يندم الشاذلي على الاستقالة -يقول بوباكير- بل يعتبر نفسه أرضى ضميره على حساب عبودية السلطة والنفوذ، "كان مع استكمال المسار الانتخابي حتى وإن فاز الحزب الإسلامي بالجولة الثانية لأن الشاذلي يعتقد بأن الخطوة الأولى نحو الديمقراطية هي فتح المجال للاختلاف السياسي وتقبله".

لم يقبل الشاذلي بتوقيف المسار الانتخابي وبالتالي "رفض أن يكون واجهة في الأزمة السياسية التي مرت بها البلاد"، يقول بوباكير، في حين يرى الصحفي محمد مسلم أن خطيئة نزّار وقتها أنه قبل أن يلعب الدور الذي رفضه الشاذلي.

يرى محمد مسلم أن "شخصية نزّار لا تصلح للقيادة، فهو سريع الغضب وسريع الرضى أيضا"، استشف مسلم من خلال لقائه بنزّار الوجه الآخر له. يقول إنه "شخص بسيط في تفكيره غير عميق رغم ما يبدو على شخصيته من خشونة وعنف لكن يمكن الإيقاع به بكلمات".

انتصر الشاذلي لنزّار ثلاث مرات فاصلة في حياته، "عاد نزّار مع الهاربين من الجيش الفرنسي فالتحق بجيش التحرير سنة 58 وأسباب التحاقه تبقى إلى اليوم مجهولة".

يقول بوباكير "بقي البعض يقول التحق في دفعة لاكوست للتجسس على ثورة التحرير واختراقها، والبعض الآخر يقول إنه التحق ضمن الفرار الكبير للضباط الجزائريين الذين كانوا في الجيش الفرنسي".

ولكن الرئيس الشاذلي روى واحدة من القصص عن نزار، للكاتب بوباكير التي نقلها حصريا للجزيرة نت قائلا "الشكوك ظلت حائمة حوله في جيش التحرير. التحق بالمنطقة الأولى من القاعدة الشرقية، واعتُبر آنذاك مدسوسا من الجيش الفرنسي".

قال نواب الشاذلي بن جديد آنذاك إن "هذا الإنسان (خالد نزّار) إما أن يُطرد أو يُقتل" ولكن الشاذلي بن جديد تدخل بحكم ولائه للقيادة، فقال لنوابه "نحن نحترم قرار قيادة الأركان برئاسة كريم بلقاسم"، لذلك لم ينفذ فيه حكم الإعدام ونجا، حسب ما يروي بوباكير.

أما المرة الثانية التي أنقذ فيها الشاذلي خالد نزار فكانت سنة 1987، حين انتصر له على حساب ليمين زروال، بعد أن أقنعه رئيس ديوانه العربي بلخير، الذي كان من دفعة نزار المعروفة بالضباط الملتحقين بالثورة الجزائرية، الفارين من الجيش الفرنسي.

قبور مدنيين قتلوا على يد مسلحين في منطقة بوعرفة غرب العاصمة الجزائرية عام 2001 (رويترز)

العشرية السوداء
ارتبط اسم نزّار بالأحداث التي شهدتها الجزائر سنة 1988 حين تم استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين، حيث راح ضحيتها أزيد من 600 شخص، لتزيد التهم على وزير دفاع "العشرية السوداء" بعد استقالة الشاذلي وتوقيف المسار الانتخابي الذي كان يدعمه، ودخول البلاد بعدها في ما يعرف بـ"عشرية الدم".

يروي الصحفي محمد مسلم كواليس الحوار الذي جمعه بخالد نزار قبل سنوات بقوله "رفض نزار إجراء الحوار رفضا قاطعا في البداية بحجة أنه يختلف إيديولوجيا مع جريدة الشروق (كان توجهها إسلامي وقتها)، ولكننا أقنعناه أنه سيستخدمها ليرد على الاتهامات الموجهة إليه من المجتمع الدولي".

اقتنع نزار بسرعة بعدما كان يرفض اللقاء بحزم وشدة، يقول مسلم، "بعد الحوار الذي دام 13 ساعة على مرحلتين، قال لنا نزّار إنه مستعد أن يواصل لمدة ثلاثة أيام بشرط أن تتوفر له الحلوى والسيجارة".

قال نزّار لمسلم "أدركت أنني لست صاحب القرار حين وصلت لأحد الاجتماعات ووجدت بقايا رماد السجائر على الطاولات، عرفت وقتها أن الاجتماع بدأ باكرا وأن القرارات قد اتُخذت".

توقيف فإفراج
في عامة 2012 جرى توقيف خالد نزّار في سويسرا وعرضه على محكمة الجنايات بعدما رفع عدد من الناشطين هناك عريضة تتهمه بجرائم ضد الإنسانية "كان سببا في ارتكابها في سنوات العشرية السوداء، التي راح ضحيتها أزيد من 250 ألف جزائري بين قتيل ومفقود".

وقف وقتها بوتفليقة إلى جانب نزّار بعدما تدخلت سفارة بلاده في جنيف ورفع عدد من الشخصيات الجزائرية عريضة وقعها 177 من الناشطين والسياسيين والصحفيين لإطلاق سراحه.

لم يرد عدد من الموقعين على العريضة على اتصالات الجزيرة نت التي حاولت الحصول على شهاداتهم، في حين اعتذر من ردوا مستخدمين جملة "ليس لدينا ما نقوله في الموضوع.. نعتذر".

الحراك الشعبي الجزائري المتواصل منذ أشهر يطالب بمحاسبة مسؤولين سابقين متهمين بالفساد وارتكاب انتهاكات مختلفة (رويترز)

فتح الملفات
أغلقت ملفات نزار منذ ذلك الحين، ثم عادت لتفتح مع حراك 22 فبراير، وعاد ليكتب عن اتصال هاتفي تلقاه من قبل السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس، الذي طلب مساعدته لإقالة رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح، على حد تعبير خالد نزّار.

رفع الجزائريون طيلة المظاهرات الشعارات المطالبة بمحاسبة نزار ضمن ما سمي بـ"العصابة"، كما عاد نجل الرئيس الراحل محمد بوضياف ليفتح ملف مقتل والده ويتهم صراحة وزير الدفاع الأسبق الذي صدرت في حقه مؤخرا مذكرة توقيف دولية بتهمة التآمر والمساس بالنظام العام.

يرفض الصحفي محمد مسلم وصف نزّار بـ"الصندوق الأسود"، ويقول عنه إنه "مجرد واجهة لمجموعة تعمل في الخفاء استغلته وهو وافق على أن يلعب الدور، وفي الأخير هو من دفع الثمن".

يواصل مسلم وصفه "نزّار لا يتقن تقدير الأمور يستصغر الكبيرة ويكبّر الصغيرة.. إنه غريب".

المصدر : الجزيرة