قتلت 17 قالت إنهم متورطون.. داخلية مصر تحدد هوية منفذ تفجير القاهرة

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أن أجهزتها تمكنت من تحديد هوية سائق السيارة الذي نفذ التفجير أمام "معهد الأورام" وسط القاهرة قبل أيام، وقالت إنه عضو في حركة حسم التابعة لجماعة الإخوان المسلمين.

وأضافت الوزارة في بيان أنها تمكّنت أيضا من تحديد عناصر ما وصفتها بـ "الخلية العنقودية لحركة حسم" الذين خططوا للهجوم، وأنها قامت بتصفية 17 عنصرا منهم خلال مداهمات مخابئ لهم في كل من الفيوم وحلوان والقاهرة.

وأكدت الداخلية في بيان نقله التلفزيون الرسمي أن عبد الرحمن خالد محمود وهو عضو في حركة حسم هو منفذ حادث معهد الأورام، وكانت حركة حسم قد نفت -في بيان منسوب لها- مسؤوليتها عن التفجير.

وأوضح البيان أنه تمت مطابقة البصمة الوراثية للأشلاء المجمعة من مكان الحادث مع أفراد أسرة عبد الرحمن خالد، مشيرا إلى أن السيارة التي نفذت التفجير، كانت تسير في الاتجاه المعاكس بطريق الخطأ حتى وصلت لمنطقة الحادث.

وقالت الوزارة إن القتلى متورطون في تفجير معهد الأورام الذي وقع مساء الأحد الماضي وسط القاهرة، وأسفر عن مقتل عشرين شخصا وجرح آخرين.

ووفق البيان فإن اثنين قتلا في اشتباك بمنطقة التبين في حلوان جنوبي القاهرة، وقتل ثمانية في إطسا بالفيوم، بينما قتل سبعة في ضاحية الشروق بالقاهرة،

مقاومة مسلحة
وتحدثت الداخلية المصرية عن مقاومة مسلحة تعرضت لها أثناء المداهمات، كما تحدثت عن ضبط متفجرات وأسلحة.

وفي حالات عديدة، أعلنت الداخلية عقب تفجيرات سابقة تصفية مسلحين، في حين يشكك معارضون في رواياتها، ويقولون إن القتلى هم في الغالب عُزّل من السلاح، وإن بعضهم من المختفين قسرا.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي هو من أعلن أن التفجير عمل "إرهابي" وذلك بعد أن قالت الداخلية في بيانها الأول إن الانفجار مجرد حادث عادي.

لكن البيان الثاني لوزارة الداخلية -الذي صدر عقب تغريدة السيسي- ذكر أن كمية من المتفجرات في سيارة كانت معدة لتنفيذ عملية إرهابية، أدت إلى الانفجار الذي وقع أمام معهد الأورام.

المصدر : الجزيرة + وكالات