الكويت تتسلم رفات أسرى ومفقودين من العراق

مسؤولون عراقيون وكويتيون يوقعون مذكرة تسليم رفات كويتيين على الحدود بين البلدين (مواقع التواصل)
مسؤولون عراقيون وكويتيون يوقعون مذكرة تسليم رفات كويتيين على الحدود بين البلدين (مواقع التواصل)

تسلمت الكويت اليوم الخميس من السلطات العراقية رفات 48 أسيرا ومفقودا كويتيين قتلوا أثناء الغزو العراقي للبلاد عام 1990، تمهيدا لإجراء عمليات المطابقة ثم تحديد هوياتهم.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية إن عملية التسليم تمت عبر منفذ العبدلي الحدودي مع العراق بحضور مسؤولين معنيين من الجانبين الكويتي والعراقي، وممثلين عن بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت -في بيان أمس- تخصيص طائرة عسكرية لنقل رفات الكويتيين مباشرة إلى بلادهم، بعد إكمال جميع الإجراءات المتعلقة بملف المفقودين في العراق.

وذكرت أن "وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري استقبل الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جانين هينيس بلاسخارت، مسؤولة ملف المفقودين الكويتيين، وعبّر خلال اللقاء عن دعمه الكامل للمنظمة الدولية للعمل معها في مساعدة العراق وشعبه وفتح آفاق التعاون في مختلف المجالات".

رفات كويتيين في العراق (مواقع التواصل)

يشار إلى أن السلطات العراقية عثرت مؤخراً على رفات الضحايا في مقبرة في بادية السماوة (جنوبي البلاد).

وجاء هذا الاكتشاف نتيجة جهد مشترك تقوم به السلطات الكويتية والعراقية واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتعتمد على جمع المعلومات وتحليلها، أو التوصل إلى شهود جدد، أو الحصول على صور الأقمار الصناعية التي من شأنها تسهيل عمل الفرق الميدانية على الأرض.

يذكر أن المرة الأخيرة التي عثر فيها على رفات مواطنين كويتيين كانت عام 2005، في حين عثر على آخر مجموعة من الرفات الخاصة بعراقيين عام 2011، ولا تزال اللجنة الثلاثية تعمل على الكشف عن مكان وجود الأشخاص الذين لا يزالون مفقودين في كلا البلدين منذ الغزو العراقي للكويت وحرب الخليج (1990- 1991).

وقالت الكويت إن عدد مفقوديها منذ عام 1990 بلغ 320 مفقودا، في وقت قال فيه العراق إن أكثر من خمسة آلاف عراقي لا يزالون في عداد المفقودين.

المصدر : وكالات