وول ستريت جورنال: اختراقات إلكترونية تضرب البحرين.. فما مصدرها؟

وول ستريت جورنال: مسؤولون أميركيون أكدوا وقوع الهجمات الإلكترونية بالبحرين قائلين إن ثلاث جهات على الأقل عانت منها (الجزيرة)
وول ستريت جورنال: مسؤولون أميركيون أكدوا وقوع الهجمات الإلكترونية بالبحرين قائلين إن ثلاث جهات على الأقل عانت منها (الجزيرة)

أورد تقرير بصحيفة وول ستريت جورنال أن قراصنة اخترقوا بُنى تحتية وحواسيب حكومية مهمة في مملكة البحرين الشهر الماضي.

ونسبت الصحيفة إلى مصادر قريبة من الجهات التي استهدفتها الهجمات القول إن هذه الاختراقات أثارت مخاوف أكثر من المستوى العادي من أنشطة ستطول المنطقة بأكملها.

وأوضحت أن قراصنة اخترقوا نظم جهاز الأمن الوطني البحريني، وهي الهيئة الرئيسة بالبلاد للمباحث الجنائية، بالإضافة إلى وزارة الداخلية ومكتب النائب الأول لرئيس الوزراء.

اختبارات لقدرتها على الزعزعة
وقالت الصحيفة إن السلطات البحرينية كانت قد تعرفت يوم 25 يوليو/تموز الماضي على اختراقات لهيئتي الكهرباء والمياه، وإن المهاجمين أغلقوا نظما عدة، حيث اعتقد المسؤولون أنها اختبارات لقدرات إيران على زعزعة البحرين، ونقلت عن أحد المسؤولين البحرينيين قوله إن الإيرانيين نجحوا في التحكم ببعض النظم.

وأضاف المسؤول أنه وفي ذلك الوقت تعرضت شركة ألمنيوم البحرين "ألبا"، وهي من أكبر شركات صهر المعادن في العالم، لهجوم إلكتروني أيضا، لكن مسؤولا بالشركة نفى ذلك.

وذكر التقرير أن مسؤولَين أميركيين أكدا الهجمات الإلكترونية في البحرين قائلَين إن ثلاث جهات على الأقل عانت من هذه الهجمات.

معلومات استخباراتية
وقال أشخاص على علم بالأمر، إن السلطات البحرينية لم تنسب هذه الهجمات إلى إيران، لكنها حصلت على معلومات استخباراتية من الولايات المتحدة وغيرها تشير إلى أن إيران تقف وراءها.

وأشار التقرير إلى أنه لم يُعرف بعد حجم الأضرار أو ما إذا كان قد تم إبعاد القراصنة من الشبكات التي استهدفوها.

ونقل التقرير تصريحا لمتحدث باسم وزارة الداخلية البحرينية أكد فيه وجود ضمانات قوية لحماية مصالح البحرين والخدمات العامة الأساسية من "الهجمات الإلكترونية الخارجية المتزايدة التعقيد".

ملايين الهجمات
وقال المتحدث أيضا إن هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية البحرينية اعترضت بنجاح في النصف الأول من عام 2019 أكثر من ستة ملايين هجوم وأكثر من 830 ألف رسالة بريد إلكتروني مضرة، مشيرا إلى أن الهجمات الأخيرة لم تسفر عن توقف أو تعطل الخدمات الحكومية.

وقالت الصحيفة إن متحدثا باسم الحكومة الإيرانية لم يرد على طلب منها للتعليق، مضيفة أن إيران لطالما أكدت أنها لا تشن هجمات إلكترونية ضد جيرانها.

ولفتت الصحيفة إلى أنها نشرت من قبل أن "القيادة الإلكترونية" التابعة للجيش الأميركي أطلقت في يونيو/حزيران الماضي، بالتنسيق مع القيادة المركزية في الشرق الأوسط، هجمات إلكترونية على أنظمة الكمبيوتر التابعة للمخابرات الإيرانية للتحكم بإطلاق الصواريخ والقذائف.

المصدر : وول ستريت جورنال