ناشيونال إنترست: تصدع في علاقات السعودية والإمارات

وجهات نظر محمد بن زايد ومحمد بن سلمان من الإسلام السياسي وتأثير إيران متطابقة (الأناضول)
وجهات نظر محمد بن زايد ومحمد بن سلمان من الإسلام السياسي وتأثير إيران متطابقة (الأناضول)

غير أن التوتر الأخير في الخليج كشف عن أحد الخلافات بين الحليفين؛ إذ اختلفت ردة فعلهما بشأن التحدي الإيراني، فكانت السعودية حاسمة في موقفها المعلن من إيران، واستخدمت لغة المواجهة تجاهها، في حين اختارت الإمارات المداهنة في تصريحاتها وتغطيتها الإعلامية، وفق الكاتب.

ويرى الكاتبان أن الموقف من حرب اليمن شكل عامل توتر آخر بين البلدين؛ إذ كانا شريكين في الحملة العسكرية على هذا البلد منذ بدايتها عام 2015، لكن الإمارات بدأت تنسحب بشكل تدريجي من هذه الحرب، وذلك انطلاقا من سياستها البراغماتية الحذرة؛ إذ أدركت أنه مع تزايد التوتر مع إيران فإنها تحتاج لتركيز اهتمامها على تحديات أكثر إلحاحا وأكثر قربا، كما أن النقد الدولي المتزايد للآثار الإنسانية المترتبة على حرب اليمن مثّل محفزًا آخر للانسحاب الإماراتي.

ولا شك أن انسحاب الإمارات العربية المتحدة من اليمن دون ترتيب مقبول مع المملكة العربية السعودية هو مصدر محتمل لتفاقم الاختلاف بين البلدين.

ورغم ما بين البلدين من تحالف إستراتيجي عميق، فمن الواضح أن كلا منهما بدأ يتخذ أسلوبا مغايرا للآخر في ما يتعلق باستخدام نفوذه وسلطاته.

المصدر : ناشونال إنترست