"لقاء سعودي أميركي بخلفية إيرانية".. رواد مواقع التواصل يسخرون

تظهر الأميرة ريما واقفة بجانب شينكر وخلفهما سجادة إيرانية يدوية الصنع كتب عليها كلمة "إيران" بشكل واضح (مواقع التواصل)
تظهر الأميرة ريما واقفة بجانب شينكر وخلفهما سجادة إيرانية يدوية الصنع كتب عليها كلمة "إيران" بشكل واضح (مواقع التواصل)

لم يمر لقاء السفيرة السعودية الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بديفد شينكر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى في واشنطن مرور الكرام.

يأتي ذلك بعدما قام حساب الخارجية الأميركية وبعض الحسابات الرسمية السعودية بنشر صورة لهما بعد اللقاء، أثارت جدلا كبيرا وتفاعلات عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وتظهر في الصورة الأميرة ريما واقفة بجانب شينكر وخلفهما سجادة إيرانية يدوية الصنع كُتب عليها كلمة "إيران" بشكل واضح.

وتساءل ناشطون هل عقد هذا اللقاء برعاية إيرانية، مؤكدين أن الصورة تختزل المشهد الخليجي اليوم، "فالسفيرة سعودية ومساعد الوزير أميركي والخلفية إيرانية".

كما عبر آخرون عن استغرابهم من أن تكون إيران حاضرة في هذا اللقاء على الرغم من أن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة تعتبرانها عدوا مشتركا، الأمر الذي اعتبره كثيرون مثيرا للسخرية.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فحساب إسرائيل بالعربية أعاد تغريد الصورة مرفقة بتعليق "يتمنى فيه التوفيق لأول سفيرة سعودية في الولايات المتحدة"، الأمر الذي جعل كثيرين يعتبرون أنه "زاد في الطنبور نغما".

يذكر أن الملك سلمان بن عبد العزيز أصدر أوامر ملكية بتعيين الأميرة ريما بنت بندر سفيرة للسعودية في واشنطن، لتكون أول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ المملكة. كما أنها اختيرت كواحدة من أقوى مئتي سيدة عربية ضمن قائمة مجلة "فوربس الشرق الأوسط" عام 2014.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي