عـاجـل: بومبيو: واشنطن تقف مع السعودية وتدعم حقها في الدفاع عن نفسها

ظريف: واشنطن في عزلة.. وقرار التفاوض بيدنا لا بيدها

ظريف أكد أن بلاده لن تغلق باب الدبلوماسية (الجزيرة)
ظريف أكد أن بلاده لن تغلق باب الدبلوماسية (الجزيرة)

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الولايات المتحدة في عزلة بسبب اعتمادها سياسة الهيمنة، وإن بلاه لن تتفاوض معها، لكنها ستُبقي خيار الدبلوماسية مفتوحا خلافا لما يريده البعض في واشنطن.

وأكد ظريف -في مؤتمر صحفي بطهران اليوم الاثنين- أن الولايات المتحدة هي التي تتبع سياسة الهيمنة وفرض القوة والخطوات أحادية الجانب وتريد التستر وراء تحالف دولي.

وقال "لن نقبل أبدا الإرهاب الاقتصادي الأميركي، ولن تقبل التفاوض مع أميركا حتى تتراجع عن سياستها"، مشيرا إلى أن "التفاوض هو الآن بيدنا ولن يكون بيد أميركا أبدا".

وأضاف وزير الخارجية الإيراني أن إعلان واشنطن عن رغبتها في التفاوض هو مجرد ادعاء غير واقعي وأن كل ممارساتها تدل على خلاف ذلك، ودعا الكونغرس إلى تحمل مسؤوليته في عدم التزام الإدارة الأميركية بقراراته.

وتابع ظريف أن الولايات المتحدة تورطت بتقديس ثقافة العنف والعنجهية، وأن "الأميركيين يفرضون الحظر والمقاطعة وقد أثبتوا فشلهم في الدبلوماسية والحوار".

ولفت الوزير الإيراني إلى أن الولايات المتحدة لم تنتصر في أي حرب منذ سبعين عاما وأن الحوار معها محكوم بالانهيار، على اعتبار أن واشنطن تتعامل مع القوانين الدولية وفق مصالحها فقط، حسب تعبيره.

وفي مؤتمره الصحفي، أكد ظريف أن بلاده لن تشتري الأمن من الخارج وأن أمنها ينبع من الشعب وستقابل الضغوط الأميركية بالتقدم والتطور والاعتماد على شعبها، مشيرا إلى أنه تم حرمان البلاد منذ البداية من الوسائل التي تدافع بها عن شعبها.

وبخصوص الملف النووي، أكد ظريف أن بلاده ملتزمة بالاتفاق النووي ولا عودة إلى ما قبله وأنه إذا نفذت الأطراف الأخرى التزاماتها كاملة، فإن طهران ستعود لتنفيذ كامل التزاماتها، مشددا على أن إيران لم تخرق الاتفاق عندما قلصت بعض التزاماتها.

وذكر ظريف أن 15 تقريرا للوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت التزام طهران بالاتفاق، ودعا الأوروبيين بالمقابل إلى تطبيق التزاماتهم تجاهه وأن لا يرتبطوا بالموقف الأميركي منه، مشيرا إلى أن واشنطن هي التي خرقت الاتفاق النووي.

وبشأن حرب اليمن، دعا ظريف السعودية والإمارات إلى وقفها فورا، وقال إن على بعض دول المنطقة أن تعلم أن الحوار السلمي هو السبيل الوحيد لتحقيق الأمن في المنطقة، مشيرا إلى أن طهران منفتحة على الحوار مع السعودية والإمارات ودول المنطقة.

ورأى وزير الخارجية الإيراني أنه يجب توسيع التعاون الخليجي وليس مقاطعة بعض دوله، داعيا إلى توقيع اتفاقيات عدم اعتداء.

المصدر : وكالات,الجزيرة