تعليقا على حادثي إطلاق النار.. ترامب: لا مكان للكراهية في الولايات المتحدة

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه "لا مكان للكراهية" في الولايات المتحدة التي شهدت في أقل من 24 ساعة عمليتي إطلاق نار حصدتا 29 قتيلا في ولايتي تكساس وأوهايو، معتبراً أن مرتكبي مثل هذه الهجمات يعانون من "مرض عقلي".

وأضاف ترامب في خطاب بولاية نيوجيرسي "يجب لهذا الأمر أن يتوقف.. إنه مستمرّ منذ سنوات"، مضيفاً "لقد أنجزنا الكثير، لكن ربما بإمكاننا القيام بالمزيد".

وقال إنه سيدلي ببيان عن الحادثين يوم الاثنين، مضيفا أنه تحدث مع مكتب التحقيقات الاتحادي، ووزير العدل وليام بار، وأعضاء في الكونغرس بشأن ما يمكن عمله للحيلولة دون وقوع أعمال عنف أخرى مماثلة.

وفي هذا السياق، أعلن الادعاء العام في تكساس أن التحقيقات الجارية في عملية إطلاق النار الجماعية بمدينة إل باسو أمس التي أوقعت عشرين قتيلا، تتعامل مع الجريمة باعتبارها إرهابا محليا.

وقالت السلطات الأميركية إن وراء الجريمة نوازع كراهية تتعلق بأيدولوجيا استعلاء العرق الأبيض.

من جانب آخر، أعلنت الشرطة أنها تمكنت من تحديد هوية منفذ الهجوم الثاني في أوهايو، الذي وقع بعد ساعات من هجوم إل باسو وخلّف عشرة قتلى.

من جهته، حذر النائب الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا آدم شيف الأحد من أن إرهاب أنصار تفوق العرق الأبيض خطر حقيقي وحاضر.

وقال شيف -وهو رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي- "عندما يستخدم الرئيس وقادة آخرون لغة عنصرية أو مهينة لوصف المهاجرين والمسلمين على أنهم غزاة، فإن رجالا مسلحين غاضبين ومعزولين يستمعون ويتخذون إجراءات".

وكان الرئيس ترامب قد أمر بتنكيس الأعلام إلى نصف السارية في جميع مباني الحكومة الاتحادية تكريمًا "لضحايا المآسي في إل باسو بتكساس، ودايتون بأوهايو".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة