عـاجـل: ترامب يوجه بالاستفادة من احتياطات النفط عند الحاجة بعد الهجمات على السعودية وبكميات تضمن إمدادات النفط

قوات مدعومة إماراتيا تحتجز وترحل يمنيين من عدن

يمنيون أكدوا أن ترحيلهم من عدن بدأ بعد قصف الحوثيين لمعسكر الجلاء (رويترز)
يمنيون أكدوا أن ترحيلهم من عدن بدأ بعد قصف الحوثيين لمعسكر الجلاء (رويترز)

قال يمنيون إن قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات تواصل إجراءاتها التي وصفوها بالتعسفية تجاه أبناء المحافظات الشمالية المقيمين في عدن.

وتقوم تلك القوات باحتجازهم وترحيلهم لليوم الثالث -حسب هؤلاء اليمنيين- بعد استهداف الحوثيين لمعسكر الجلاء بصاروخ باليستي الخميس الماضي أودى بحياة عشرات الجنود.

وقال شهود إن قوات الحزام الأمني نفذت أعمال دهم ونهب لمطاعم ومحال ووِرش بمديريتي المنصورة والشيخ عثمان، واحتجزت عشرات العاملين ورحلتهم قسرا على متن شاحنات نقل.

كما منعت مواطنين من دخول مدينة عدن كانوا قادمين من محافظات شمالية في طريقهم إلى مطار عدن، حيث المنفذ الجوي المسموح السفر منه لتلقي العلاج أو للدراسة.

من جهتها أدانت لجنة اعتصام أبناء محافظة المهرة جنوب شرق اليمن قصف طائرات سعودية مناطق بمدينة الغيضة، وقالت إنه يهدف لاستعراض القوة وترهيب المواطنين والمدنيين الرافضين لوجود قوات التحالف بالمحافظة.

وجددت اللجنة تحذيراتها للقوات السعودية من المساس بأي من أبناء المهرة، وشددت على تمسكها بمطالبها الكاملة وفي مقدمتها رحيل القوات السعودية، وإقالة راجح باكريت (محافظ المهرة) وإحالته للقضاء بتهمة التفريط في السيادة الوطنية ونهب المال العام والفساد المالي والإداري.

الغذاء
تزامنت هذه التطورات مع إعلان الأمم المتحدة وجماعة الحوثي الأحد عن التوصل لاتفاق من أجل استئناف المساعدات الغذائية بالمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، والتي تم تعليقها منذ 20 يونيو/حزيران الماضي.

وأعلنت وسائل إعلام تابعة للحوثيين توقيع الاتفاق السبت مع برنامج الأغذية العالمي، في صنعاء الخاضعة لسيطرتهم.

وقال موقع السياسية التابع للحوثيين إن الاتفاق يتضمن "تأكيد الشفافية (...) في مختلف العمليات المرتبطة بتسجيل المستهدفين وعملية إيصال المعونات إليهم وتسهيل الوصول إلى المشاريع التي يقدمها البرنامج العالمي".

من جانبه، أكد برنامج الأغذية العالمي اليوم الأحد توقيع ذلك الاتفاق.

وقال المتحدث باسم البرنامج إرفيه فيروسيل إنه تم توقيع الاتفاق بعد مفاوضات مع السلطات الموجودة بصنعاء، مشيرا إلى أنه يمثل خطوة مهمة نحو ما يضمن عملياتنا الإنسانية في اليمن.

وأضاف "نأمل أن يتم الاتفاق على التفاصيل الفنية الأيام القادمة".

وكان مدير برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي أعلن في 18 من يوليو/تموز الماضي التوصل لاتفاق مبدئي مع الحوثيين لاستئناف توزيع المساعدات الغذائية.

ويعاني اليمن من سوء التغذية بعد أربع سنوات حرب، إلا أن الأمم المتحدة علقت عمليات توزيع المساعدات الغذائية في مناطق سيطرة المتمردين في 20 من يونيو/حزيران بعد اتهامات بـ "اختلاسات" وعدم إيصال المساعدات لأصحابها. 

وما يزال هناك 3.3 ملايين نازح، في حين يحتاج 24.1 مليون شخص (أكثر من ثلثي السكان) إلى مساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية هناك بأنها الأسوأ عالميا.

المصدر : الجزيرة + وكالات