روسيا تعلن هدنة في إدلب وتدعو فصائل المعارضة للالتزام

قوات النظام بسطت سيطرتها على العديد من البلدات والقرى في حماة وإدلب بدعم جوي روسي (الأناضول)
قوات النظام بسطت سيطرتها على العديد من البلدات والقرى في حماة وإدلب بدعم جوي روسي (الأناضول)

أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا أن الجيش السوري سيبدأ ومن طرف واحد تطبيق وقف لإطلاق النار في محافظة إدلب ابتداء من الساعة السادسة من صباح يوم غد السبت بالتوقيت المحلي، وذلك بهدف تحقيق الاستقرار.

ودعا المركز الروسي الفصائل المسلحة إلى الانضمام إلى نظام وقف إطلاق النار في إدلب.

وقال المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير المعارضة للجزيرة إنه لا علم للجبهة بوقف إطلاق النار الذي تعتزم روسيا والنظام تطبيقه.

يأتي هذا التطور بعد تصعيد شهدته إدلب في الأيام الأخيرة، حيث قُتل 13 مدنيا أمس من بينهم خمسة أطفال، وأصيب عشرات جراء غارات شنتها طائرات النظام السوري على أحياء سكنية وسط مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وبسطت قوات النظام السوري سيطرتها على العديد من البلدات والقرى في حماة وإدلب شمالي سوريا، في إطار عملياتها التي بدأت منذ 25 أبريل/نيسان الماضي بدعم من القوات الجوية الروسية.

وخلال تقدمها في خان شيخون وريف حماة الشمالي الأسبوع الماضي، طوقت قوات النظام نقطة مراقبة تركية في بلدة مورك، هي الكبرى من بين 12 نقطة مماثلة تنشرها أنقرة في إدلب ومحيطها بموجب الاتفاق مع روسيا.

وكانت الأمم المتحدة عبّرت الأربعاء الماضي عن قلقها حيال الهجمات التي يشنها النظام السوري وروسيا على إدلب ومناطق مجاورة منذ نهاية أبريل/نيسان الماضي، مشيرة إلى أنها أسفرت عن مقتل 550 مدنيا وتشريد 400 ألف آخرين، فضلا عن تسوية عشرات البلدات والقرى بالأرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات