بتهمة التعاون مع حماس وحزب الله.. واشنطن تفرض عقوبات على مصرف وأربعة لبنانيين

جمال ترست بنك تجاري عمره 50 عاما وله أفرع في مختلف أنحاء لبنان بحسب موقعه على الإنترنت (مواقع التواصل)
جمال ترست بنك تجاري عمره 50 عاما وله أفرع في مختلف أنحاء لبنان بحسب موقعه على الإنترنت (مواقع التواصل)

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على أربعة أشخاص قالت إنهم ينقلون الأموال من الحرس الثوري الإيراني لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عبر حزب الله اللبناني.

كما فرضت عقوبات على مصرف جمال ترست بنك والشركات التابعة له في لبنان بزعم تسهيله الأنشطة المالية لحزب الله، وتحويل الأموال لأسر من وصفتهم بـ"المفجرين الانتحاريين".

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان إن الولايات المتحدة عازمة على قطع الدعم عن حزب الله، وأضاف أن "سوء سلوك بنك جمال ترست يقوض سلامة النظام المالي اللبناني".

من جهتها، قالت جمعية مصارف لبنان إن هذه الخطوة لن تؤثر على القطاع المصرفي اللبناني وطمأنت المودعين بأن أموالهم في البنك ستكون آمنة.

في حين شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الإدارة الأميركية على خطوة فرض العقوبات التي فرضتها على المصرف، وقال إن الخطوة مهمة وهدفها الضغط على إيران وأتباعها الذين يعملون ضد إسرائيل.

عقوبات وإنذار
وقال وكيل وزارة الخزانة المسؤول عن مكافحة تمويل الإرهاب سيغال ماندلكير إن "المؤسسات المالية الفاسدة مثل جمال ترست تشكل تهديدا مباشرا لنزاهة النظام المالي اللبناني".

ومن شأن هذه العقوبات تجميد أصول البنك في الولايات المتحدة وحظر التعاملات من خلال النظام المالي الأميركي.

وأكد البيان أن وزارة الخزانة تحض الحكومة اللبنانية على تخفيف تأثير هذه العقوبات على "الأبرياء من أصحاب الحسابات المصرفية الذين لا يعرفون أن حزب الله يعرّض ادّخاراتهم للخطر".

ولفت مسؤول أميركي إلى أن هذا الضغط على جمال ترست، وهو مصرف متواضع لكنه مؤسسة مفضلة لدى حزب الله، يجب اعتباره إنذارا.

يذكر أن الولايات المتحدة تضع حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية منذ 1997 وتقول إنه يهدد السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، في حين يعتبر جمال ترست بنكا تجاريا عمره 50 عاما وله أفرع في مختلف أنحاء لبنان، بحسب موقعه على الإنترنت.

المصدر : وكالات